أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مظاهرات في جمعة "إطلاق سراح المعتقلين" في درعا

طالبت بإطلاق سراح المعتقلين - زمان الوصل

خرجت عدة مظاهرات اليوم الجمعة 18/أغسطس في بلدات ريف محافظة درعا في جمعة أطلق عليها ناشطون اسم "جمعة إطلاق سراح المعتقلين"، حيث خرجت مظاهرة في بلدتي "صيدا" و"معربة" في ريف درعا الشرقي شارك بها عشرات الناشطين طالبت بإطلاق سراح المعتقلين.

كما خرج ناشطو وأهالي بلدة "الحراك" في مظاهرة بعد صلاة الجمعة في ساحة الحرية في البلدة، ورفعوا خلالها راية الثورة السورية، ولافتات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين، وترفض الهدنة التي لا تشمل قراراتها موضوع المعتقلين، حيث قالت إحدى اللافتات "لا للهدنة دون إطلاق سراح المعتقلين".

وشارك محافظ درعا الحرة بالإضافة لفعاليات ثورية ومدنية في المظاهرة في بلدة "الحراك"، وأشرف على حماية المظاهرات الشرطة الحرة في درعا، إضافة إلى استنفار فرق الدفاع المدني في لتأمين المظاهرات.

وقال الناشط "مهند الحوراني" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل" إن الحراك السلمي أمر هام يجب أن يتوسع وينتشر بالتوازي مع الهدنة التي حطت رحال العمل العسكري في الوقت الراهن"، مشيرا يجب الاستمرار في المظاهرات السلمية وعقد ندوات تدعم الثورة وتساهم في تصحيح أخطائها، ونشر فكر سليم لنستطيع استغلال الهدنة بشكل صحيح.

بينما يرى الناشط الإعلامي "ضياء الحراكي" أن "المظاهرات لها دور بارز في التأكيد على استمرارية الثورة حتى تحقيق مطالبها المحقة بالحرية والعدالة"، مؤكداً على أهمية ايصال صوت المتظاهرين للمعنين في عمليات التفاوض، للوقوف على موضوع إخراج المعتقلين، لا سيما مع عدم طرح موضوع المعتقلين في هدنة الجنوب التي جاءت بموافقة روسية أمريكية أردنية.

الجدير بالذكر أن مجلس محافظة درعا الحرة بدأ بعملية إحصائية لأعداد المعتقلين في سجون نظام الأسد من أبناء محافظة درعا وتمكن من إحصاء أكثر من 3 آلاف معتقل حتى الآن.

درعا - زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (36)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي