أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قوات أمريكية تصل "الشدادي" و"النخبة" تنوي دخول معركة دير الزور بعد طردها من الرقة

جنود أمريكيين في معارك شمال الرقة

دفعت الولايات المتحدة الأمريكية بمزيد من القوات باتجاه منطقة "الشدادي" جنوب الحسكة على مقربة من جبهة دير الزور الشمالية، فيما تنوي "قوات النخبة السورية" الانضمام إلى الميليشيات والكتائب المتعاونة مع الأمريكان في المعارك على تلك الجهات عقب انسحابها من الرقة.

وأفادت مصادر محلية بوصول رتل عسكري للقوات الأمريكية وكتائب ترفع راية الثورة السورية إلى منطقة "الشدادي" بريف الحسكة الجنوبي، مضيفة أن الرتل العسكري المشترك مؤلف من 200 جندي أمريكي و100 عنصر من الكتائب التي تقاتل بدعم منها.

وقالت لـ"زمان الوصل إن 300 عنصر من الرتل المشترك استقروا في مناطق سيطرة ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" منذ 5 أيام مضت.

وأشار ت المصادر مسلحي "قوات النخبة السورية" التابعة لتيار "الغد السوري" الذي يرأسه "أحمد الجربا" تنوي الانضمام إلى هذه الكتائب للقتال على جبهات دير الزور، وذلك بعد أن طردتها ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" من معركة الرقة على خلفية الخلاف على كميات من السلاح.

وأوضحت المصادر أن عدد "قوات النخبة" التي انسحبت إلى معسكراتها في محيط بلدة "أبو خشب" و"مالحة الذرو" و"رجعان" بين الحسكة ودير الزور وصل إلى قرابة 3 آلاف عنصر بعد أن ضمت إلى صفوفها 480 شخصاً من عشيرة "القضاة" و1000 عنصر من عشيرة "الشعيطات" و1500 عنصر من قبيلة "البگارة"، مؤكدة أن هذه الأعداد لا تخولها فتح معركة لوحدها باتجاه دير الزور.

يشار إلى أن القوات الأمريكية، التي تملك عدداً من المطارات والقواعد العسكرية في محافظة الحسكة، تعتمد في الغالب على قوات تجندها بالمال وتحرص على إضفاء صفة العشائرية عليها لمحاربة التنظيمات "الإسلامية" وعلى رأسها تنظيم "الدولة" في المناطق العربية في سوريا والعراق.

الحسكة - زمان الوصل
(143)    هل أعجبتك المقالة (142)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي