أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

فلسطينيو سوريا في لبنان: 60% يخشون الترحيل

مختارات من الصحف | 2017-08-09 10:41:49
فلسطينيو سوريا في لبنان: 60% يخشون الترحيل
   أرشيف
كأن قدر فلسطينيي سوريا أن يعانوا من اللجوء مرتين. المرة الأولى كانت خلال لجوئهم الكبير من وطنهم فلسطين إلى سوريا، بينما تمثلت الثانية في هروبهم من مناطق القتال في سوريا، نحو لبنان.

لكن معاناة هؤلاء تتخذ طابعاً أكثر حدة من أشقائهم الفلسطينيين الآخرين في لبنان، وقد كان فلسطينيو سوريا في "مأمن" من أزمتهم الاجتماعية الحالية، حتى اندلاع الأحداث السورية في العام 2011. لكن، خصوصاً منذ بدء النزوح الفلسطيني الكبير من سوريا بعدها بعام.

الأزمة التي طاولت، أولاً، الوجود الفلسطيني في سوريا في مناطق كدرعا، والرمل في اللاذقية، امتدت الى الشتات الفلسطيني الكبير في مخيم اليرموك على حافة دمشق، في أواخر العام 2012. حينها، بدأت المشكلة الأكبر.

المخيم، الذي يحوي على التجمع الفلسطيني الأكبر والذي يقدر بنحو 300 ألف لاجئ، أفرغته الأحداث من معظم قاطنيه، وقدرت نسبة مغادريه بـ80%، كما يقول مسؤول لجنة متابعة المهجرين الفلسطينيين من سوريا الى لبنان، ماهر الشهابي لـ"المدن"، توزع معظمهم، داخل سوريا وفي لبنان.

واتخذت المشكلة الأساس طابعاً اجتماعياً ومادياً مع عدم قدرة اللاجئين على دفع الرسوم المتوجبة عليهم تجاه الدولة اللبنانية التي "تتعاطى معهم كسياح"، وفق الشهابي، الذي يشدد على أن هذا الأمر يتعارض مع القانون الدولي الذي يُعنى بمناطق الحروب.

واضطر الفلسطيني السوري، الذي يعاني من ضيق شديد، إلى دفع بدل اقامة حدد بـ200 دولار، لكي يتمكن من تشريع اقامته في لبنان. كما أنه يمر بمعاناة كبيرة لكي يتمكن من تأمين مكان للإقامة، ويدفع بدائل باهظة للإيجار، لا يحول دونها استئجار مكان للإقامة داخل المخيمات حيث يبلغ متوسط الإيجار فيها 250 دولاراً، ناهيك برسم الدخول إلى لبنان، الذي يضطر إلى دفعه على الحدود حيث يعاني هؤلاء من معاملة غير لائقة، وفق تقرير سنوي أصدرته حركة حماس حول أوضاع اللاجئين في العام 2016.

هذا الواقع الذي يجرد هؤلاء من كونهم لاجئين، جعل من غير الممكن لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين- الأونروا أن تتدخل لمساعدتهم، أو أنها لم ترغب بذلك. لكن، بعد فترة طويلة من الزمن، قررت الوكالة تأمين مبلغ لا يتعدى 100 دولار، تقدمها للعائلة، وليس للأفراد، كل شهرين بدل للايواء. إضافة إلى مساعدة لا تتعدى 45 ألف ليرة بدل غذاء. ثم ليستقر البدل الغذائي على 40 ألف ليرة. ولم تكتف الوكالة بهذا، بل إنها عادت وقطعت بدل الايواء نفسه نهائياً!

تقول الأونروا إنها تعاني من عجز مالي نتيجة تخلي الدول المانحة عن واجباتها، في الوقت الذي يفتقد فيه اللاجئون إلى الأمان الاجتماعي. وفي تقريرها الذي أصدرته حركة حماس، ذكرت دراسة أجرتها الأونروا مع الجامعة الأميركية في بيروت، تشير إلى أن اللاجئين يعيشون هاجس الترحيل الذي يرتبط بالانخفاض الملحوظ لتسجيل الطلاب غير المقيمين في المخيمات مقارنة مع سكان المخيم واللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان في المدارس.

وتلحظ الدراسة أن 60,6% من اللاجئين من سوريا يخشون ترحيلهم، ويخشى 67,8% على سلامة أسرهم، ويعبر 57,1% عن الشعور بعدم الأمان الاجتماعي.

في خضم ذلك، بذلت الفصائل الفلسطينية جهداً كبيراً، علماً أن الأمر خارج ارادتها نتيجة ضعف الامكانات، كما يقول المسؤول عن هذا الملف في حماس ياسر علي. ولعل أزمة الفصائل مزدوجة. فمن ناحية، لا تستطيع التدخل مادياً، وتكتفي بمساعدات بسيطة. ومن ناحية ثانية، وساطتها مع السلطات اللبنانية، خصوصاً الأمن العام، لتسوية أوضاع اللاجئين واجهت صعوبات.

وقد حصل تطور ايجابي في الفترة الماضية خرق بعض الجمود، بعدما وافق الأمن العام على اعفاء هؤلاء من رسم الـ200 دولار، لستة أشهر قابلة للتجديد، بعد اجتماع في صيدا بين الفصائل الفلسطينية والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم.

وقد تم ذلك استناداً إلى رسالة رفعتها لجنة متابعة المهجرين وسلمتها الفصائل إلى السلطات اللبنانية وبعض الأحزاب. لكن هذا الأمر لن يشمل مَن دخل الأراضي اللبنانية بعد شهر حزيران 2016.

على أن هذا القرار في حاجة إلى استكمال، كما يقول الشهابي، الذي يشير إلى مسألة ختم جواز سفر بعض الفلسطينيين السوريين بالمغادرة من دون سبب وجيه. وهناك مخاوف جدية من تراجع الأونروا عن مساعدتها، الضئيلة أصلاً، المتمثلة بـ100 دولار، مع بداية العام 2018.

من جهته، يلفت علي إلى أن حماس تقارب هذا الموضوع بوصفه قضية شعب، وقد تابعته عملياً على الأرض عبر جمع المعلومات حول اللاجئين، وتقديم تقريرها السنوي عن اللاجئين من سوريا، ومراجعة وضعهم القانوني، إضافة إلى متابعة الموضوع الغذائي وتقديم ما أمكن من المساعدات.

في كل الأحوال، دفعت الظروف الصعبة بأعداد كبيرة من هؤلاء الى مغادرة الأراضي اللبنانية، وقد تراجع عدد اللاجئين في لبنان من نحو 55 ألفاً في أوج نزوحهم إلى لبنان، وهو الرقم المسجل لدى الأونروا، في الوقت الذي يقول فيه الشهابي إن هذا العدد وصل إلى حدود 60 ألفاً، ثم إلى نحو 33 ألفاً في العام 2016، كما يقول علي، ويوافقه الشهابي الذي يذهب إلى القول إن هذا العدد قد تراجع أيضاً خلال العام الحالي وهو في انخفاض مضطرد.

ويعيد علي التراجع الكبير في أعداد اللاجئين إلى الضائقة المالية الكبيرة لهؤلاء، وعودة كثيرين إلى سوريا ولجوء آخرين إلى أوروبا وتركيا.. لكن الأهم، في نظر علي، يبقى أن يبصر حل أزمة مخيم اليرموك النور كما هو مؤمل.. ومن المتوقع أن يعود عدد كبير من اللاجئين إلى هذا المخيم في حال خروج المسلحين منه، خصوصاً تنظيم داعش الذي يسيطر على جزء كبير منه.

لكن، في انتظار ذلك، وإذا كان من غير المفيد التعويل على حل المسألة في اليرموك لوضع حد لمعاناة اللاجئين الفسطينيين من سوريا، يبقى الأمل أن لا تشكل المعاناة في لبنان، سوى محطة على طريق هجرة ثالثة.. نحو بلاد أكثر عدلاً تجاه قضية اللاجئين.
عن "المدن" - مختارات من الصحف
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
3926
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
البادية.. مقتل 20 عنصراً للنظام في محيط "القريتين"      بعد نحو شهر على تهديده وبنفس تاريخ مقتل "جامع".. "زهر الدين" صريعا في دير الزور      باحثان يكشفان خللا يجعل الإنترنت اللاسلكي عرضة للاختراق      قيادة الثورة في الرستن.. سنضرب القرى الموالية إذا تعرض النظام لمعتقلي حمص      سرطان الثدي ليس حكرا على النساء      مجزرة في "البوكمال" وانسحابات للتنظيم بالاتفاق مع النظام      مجموعة "الأشقياء" المتطرفة في فرنسا خططت لاستهداف سياسيين ومساجد      زيدان غير راض عن أداء ريال مدريد أمام توتنهام