أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وزير أوقاف النظام يؤكد فحوى تعميم الحج وفرع فلسطين ويسقط الركن الخامس عن السوريين

حمل السيد الرياض مسؤولية ما سماه "حرمان المواطنين السوريين من الحج"

تأكيدا لفحوى الوثيقة الرسمية التي سبق لجريدة "زمان الوصل" نشرها حول قرار النظام بإحالة كل سوري لديه تأشيرة سعودية على جواز سفره إلى المخابرات.. أصدر وزير الأوقاف في حكومة النظام "محمد عبد الستار السيد" اليوم الاثنين بيانا رسميا مكتوبا ذيله بتوقيعه، مقرا بصحة الوثيقة والتعليمات التي جاءت فيها، وشكلت صدمة عامة؛ كونها تثبت تورط النظام عمليا في الصد عن بيت الله.

وحاول "السيد" في بيانه تجميل خطوات نظامه وتبريرها، بعد انكشاف أمر هذا النظام بالدليل الدامغ، مبتدئا بالهجوم على السعودية التي نعتها ب"المملكة السعودية الوهابية".

وحمل الوزير الرياض مسؤولية ما سماه "حرمان المواطنين السوريين من الحج"، متجاهلا ان نظام بشار الأسد الذي يدافع عنه هو الذي لوح في وجه كل من يريد الذهاب إلى الحج بعصا المخابرات الغليظة.

وادعى "السيد" ان منح الرياض تأشيرات حج للسوريين عبر سفارتها في لبنان، هو "استغلال سياسي ومادي للحج"، متجرئا على إصدار فتوى بإسقاط فريضة الحج عن السوريين لأن شرط الاستطاعة "غير محقق"، وقد وضع تحت كلمة "غير محقق" خطا تأكيدا عليها.

وكانت "زمان الوصل" سباقة إلى نشر وثيقة رسمية تتضمن تعميما حديثا صادرا عن "اللواء ناجي تركي النمير" مدير إدراة الهجرة والجوازات، يتحدث عن مكاتب لخدمات الحج والعمرة في لبنان تقوم بتزويد سوريين بتأشيرات دخول إلى السعودية عبر سفارة الرياض في بيروت، وذلك بغرض تأدية فريضة الحج "تحت إشراف الائتلاف السوري المعارض".

وطلب كتاب "النمير" الموجه إلى جميع المنافذ الحدودية وفروع الهجرة منع مغادرة السوريين الذي يحملون في جوازاتهم تأشيرات سعودية، إلا بعد أن يراجع هؤلاء الفرع 235 المعروف باسم "فرع فلسطين"، وهو ما يحمل في طياته كل أنواع الاخطار، بدءا من الإهانة والابتزاز، وانتهاء بالاعتقال وربما التصفية.



زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي