أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

استهداف دورية تقل ضباطا روسا وأنباء عن وصول المئات إلى ريف درعا الشمالي

أرشيف

أكد ناشطون أن لغما استهدف دوريةٍ تابعة للجيش الروسي قرب بلدة (دير العدس) شمال درعا، ما أدى إلى إصابة عدد من الجنود الروس بجروح.

وأوضح المكتب الإعلامي لقوى الثورة أن الانفجار وقع في منطقة (عين عفا) التي تبعد مسافة 1 كم عن بلدة (دير العدس) بريف درعا الشمالي شمال درعا، ما أدى إلى مقتل مجموعة من قوات النظام كانت تقوم بتفكيك العبوات الناسفة في المنطقة، وإصابة عدد من الضباط والجنود الروس.

وفي سياق غير بعيد أشارت تقارير إعلامية إلى وصل مئات من الجنود الروس إلى ريف درعا الشمالي، وذلك تحضيراً لانتشارهم كـ"قوات فصل" على كافة خطوط التماس بين قوات النظم وفصائل المعارضة في عموم منطقة حوران وذلك في سياق اتفاق الهدنة الثلاثي الذي أعلنت عنه الولايات المتحدة وروسيا والأردن.

وقالت مصادر في المعارضة السورية في وقت سابق إن "المبعوث الأمريكي إلى سورية مايكل راتني، أعلم قادة فصائل في جنوب سوريا بأن وقف إطلاق النار سيكون بضمانة أمريكية وسيستمر".

وأضافت المصادر بحسب وكالة "آكي " الإيطالية أن "المعبر الحدودي بين سوريا والأردن سيكون في الغالب بإدارة مشتركة بين النظام والمعارضة دون أي تواجد عسكري أو أمني للنظام في هذا المعبر".

وأردفت أن "راتني" الذي التقى في العاصمة الأردنية عمان بقادة الفصائل، شدد على أهمية تطوير القوات الشرطية في محافظة درعا لتحفظ الأمن وتوفر الشروط المناسبة لعودة اللاجئين السوريين في الأردن، وتوفر الولايات المتحدة ضمانة بعدم تعرض المنطقة لأي قصف أو اعتداءات.

وأوضحت المصادر التي واكبت الاجتماعات، أن "التوجّه العام يقتضي تدعيم المجالس المحلية، وربطها مركزياً بجهاز يُشرف عليها، على أن تكون الخطوة المقبلة تنظيم انتخابات لهذه المجالس بعد أن تم في الخطوة الأولى اختيارها بالتوافق ودون انتخابات".

التسريبات عن اتفاق الجنوب أتبعتها وسائل إعلام الروسية نقلا عن مصدر وصفته بالمطلع بأن موسكو وواشنطن قد تعلنان هدنة ثانية في سوريا، في منتصف آب المقبل، لتشمل ريف حمص والغوطة الشرقية.

وأوضح المصدر أن خبراء، من أمريكا وروسيا، يجرون مشاورات في إحدى العواصم الأوروبية حول هذا الموضوع.

وتوقع أن يتم الإعلان عن الهدنة قبل الجولة القادمة من مفاوضات أستانا، المقررة في أواخر آب، ورجح أن يبدأ سريان وقف إطلاق النار، في حدود 14-15 من الشهر المقبل. وأضاف: "على الأرجح، ستشمل الهدنة حمص، وربما الغوطة الشرقية".

وتأتي هذه التطورات في وقت أعلنت فيه روسيا أن برلمانها صادق على البروتوكول الملحق بالاتفاقية الروسية مع نظام الأسد والخاصة بنشر مجموعة من القوات الجوية الفضائية الروسية في الأراضي السورية.

وسبق لمجلس النواب الروسي "دوما" أن أقدم على خطوة مماثلة، وبعد مواقفة مجلس الشيوخ على الوثيقة، ستتم إحالتها للرئيس الروسي للتوقيع عليها.

ووقعت روسيا مع النظام على البروتوكول، في كانون الثاني يناير الماضي، في دمشق، ليكون ملحقا بالاتفاقية الموقعة في آب اغسطس 2015.

ويحدد البروتوكول مدة الاتفاقية بـ 49 عاما، مع إمكانية تمديدها تلقائيا لفترات، مدة كل منها 25 عاما، في حال لم يبلغ أي من الطرفين عن نيته الخروج من الاتفاقية قبل انتهاء سريانها بعام.

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي