أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وكالة: إدارة المعابر مع الأردن مشتركة بين المعارضة والنظام دون تواجد عسكري وأمني للأخير

معبر نصيب - ارشيف


قالت مصادر في المعارضة السورية إن "المبعوث الأمريكي إلى سوريا مايكل راتني، أعلم قادة فصائل في جنوب سوريا بأن وقف إطلاق النار سيكون بضمانة أمريكية وسيستمر".

وأضافت المصادر بحسب وكالة "آكي" الإيطالية أن "المعبر الحدودي بين سوريا والأردن سيكون في الغالب بإدارة مشتركة بين النظام والمعارضة دون أي تواجد عسكري أو أمني للنظام في هذا المعبر".

وأوضحت المصادر أن "راتني الذي التقى في العاصمة الأردنية عمان بقادة الفصائل شدد على أهمية تطوير القوات الشرطية في محافظة درعا لتحفظ الأمن وتوفر الشروط المناسبة لعودة اللاجئين السوريين في الأردن، وتوفر الولايات المتحدة ضمانة بعدم تعرض المنطقة لأي قصف أو اعتداءات".

ولم تتسرب معلومات عن اجتماع "راتني" بقادة فصائل المعارضة المسلحة، وأحيطت الاجتماعات بالسرّية، فيما قالت بعض المصادر الإعلامية إن الاجتماع يهدف لبحث عدد من القضايا الهامة وجميعها تتمحور حول ضمان ديمومة ورسوخ وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في قمة العشرين بين الرئيس الأمريكي ونظيره الروسي.

وأوضحت المصادر التي واكبت الاجتماعات، أن "التوجّه العام يقتضي تدعيم المجالس المحلية، وربطها مركزياً بجهاز يُشرف عليها، على أن تكون الخطوة المقبلة تنظيم انتخابات لهذه المجالس بعد أن تم في الخطوة الأولى اختيارها بالتوافق ودون انتخابات".

زمان الوصل

محمد

2017-07-18

1:04 الدرر .... لقاء في عمّان بين قادة فصائل الجنوب السوري والمبعوث الأمريكي وصحيفة تنشر التفاصيل 17 تموز, 2017 الاتفاق يولد ميتا ويشير ان هناك ضغوط امريكية صهيونية على الاردن لتفريغ الجنوب من الفصائل وارسالها للشمال *بحجة تحرير دير الزور من داعش وكذلك البدء بالتخلص من الفصائل الصغيرة والمستقلة بحجة توحيدها وبدء تاهيل الفصائل الكبيرة وفتح معبر نصيب بالمشاركة مع النظام وهذا يعني شرعنة النظام ثم لاحقا اعتبارها فصائل متمردة ودمج البقية مع النظام لتاهيله دوليا وستكون هناك عمليات لتلميع هذه الفصائل بالقضاء على داغش بالحوض لتكسب حاضنة شعبية ولكن هذه الحيل اصبحت مكشوفة للجميع كشفت احد الصحف عن تفاصيل اللقاء الذي جمع كلًّا من المبعوث الأمريكي الخاص لسوريا "مايكل راتني" مع قادة فصائل الجنوب السوري "لم تسمهم" في العاصمة الأردنية عمّان. وذكرت الصحيفة أن قادة فصائل الجنوب السوري عقدوا اجتماعًا في عمّان مع مبعوث الولايات المتحدة الخاص لسورية مايكل راتني، بعد أن التقى راتني مسؤولي غرفة الدعم "الموك" مضيفة أن أجندة اللقاء الذي تتكتم عليه الجهات المُشارِكة، تتضمن بحث ترتيبات أكثر دقة ومتانة لـ"اتفاق عمّان" لوقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا. ولفتت الصحيفة أن اللقاء -والذي مازال مستمرًّا- سيضع تصورًا لخطوات يمكن أن تساهم في تعزيز وقف إطلاق النار، أبرزها نشر قوات مراقبة في المنطقة وتشكيل مركز مراقبة فضلًا عن بحث من سيدير المناطق المحررة والشرطة التي ستعمل فيها، بالإضافة إلى العَلَم الذي سيُرفع على معبر نصيب الحدودي، وإمكانية نقل قوات من فصائل الثورة إلى معسكر الشدادي، الذي يعكف "التحالف" على بنائه في منطقة الشدادي بريف الحسكة القريب من دير الزور، للمشاركة في معركة السيطرة على دير الزور. يُشار إلى أن الجانبين الروسي والأمريكي كانا قد توصلا إلى اتفاق وقف إطلاق النار في الجنوب السوري "درعا والقنيطرة والسويداء" بدأ حيِّز التنفيذ يوم الأحد الفائت 9 تموز. وقد عبرت حينها الهيئة العليا للمفاوضات عن رغبتها في نجاح الاتفاق وتعميمه على كامل الأراضي السورية، فيما اعتبره دعاة وناشطون وسياسيون سوريون أنه بداية تقسيم للأراضي السورية.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي