أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد 5 سنوات من تلميعها صورته..الأسد يلغي عقود 3 شركات علاقات عامة

صورة تختصر سوريا الأسد


في خطوة مجهولة السبب، أقدم القصر الجمهوري بدمشق على إلغاء التعاقد مع ثلاث شركات عامة، كان تعاقد معها منذ العام الثاني للثورة.

مصدر بريطاني مطلع أشار إلى أن الشركات الثلاث تعمل في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، وساهمت بشكل كبير بتلميع صورة بشار الأسد ونظامه في هذه الدول خلال سنوات الثورة.

وقال في حديث خاص لـ"زمان الوصل" إن شركات العلاقات العامة التي ألغى التعاقد معها، أقامت عشرات الندوات واللقاءات التي استضافت شخصيات موالية للنظام، روجت إلى "حضارية الرئيس" وإصراره على "مكافحة الإرهاب"، وأبرزت أن أعداءه من المعارضة كلهم "متطرفون وإرهابيون"، وأنه يقوم على محاربتهم بأفضل صورة.

وأشار المصدر إلى أن الشركات الثلاث أعدت الكثير من اللقاءات الإعلامية لرأس النظام ومسؤولين كبار في مؤسساته مع وسائل إعلام غربية، كما أنها نسقت لزيارات لمسؤولين غربين من الدرجة الثالثة وما دون إلى دمشق، وروجت لها في وسائل الإعلام العالمية. 

وأضاف: "كان من شروط التعاقد مع هذه الشركات تدريب وتأهيل مسؤولين وإعلاميين لدى النظام على فنون العلاقات العامة وكيفية التعامل مع الإعلام والإجابة باحترافية على أسئلته".

ويسجل مراقبون تفوق إعلام النظام على إعلام المعارضة، ونجاحه في الوصول إلى الرأي العام العالمي، رغم الأخطاء والهفوات الكبيرة التي وقع فيها مرات عديدة.

وتحدث المصدر عن عرض تقدمت به للأسد عن طريق ابنة سفير النظام لدى الأمم المتحدة "بشار الجعفري" شركة علاقات عامة يهودية مرتبطة بالمخابرات الإسرائيلية، تعرض خدماتها مجانا.

ولم يستبعد المصدر أن يكون هذا هو السبب الرئيسي لإلغاء عقود الشركات الثلاث، إضافة لانخفاض قدرته المالية، وربما عجزه عن تسديد التزاماته تجاهها، وهي تقدر بعشرات ملايين الدولارات.

زمان الوصل - خاص
(23)    هل أعجبتك المقالة (29)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي