أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لأول مرة... بشار يأمر باعتقال لواء متورط بصفقة زادت عدد القتلى وأرصدته في البنوك

يعد فرع شؤون الضباط أو أمن الضباط (293) حساسا جدا لأنه يحتوي على ملفات ضباط الجيش ويقوم بمراقبتهم - ارشيف

اعتقلت المخابرات ضابطا رفيعا في جيش النظام مؤخرا بعد تحقيقات كشفت دوره في صفقة فساد لتوريد بدلات واقية من الرصاص تسببت بمقتل عدد كبير من عناصر النظام، وأكسبته مبلغا هائلا من الأموال.

وأكد مصدر مطلع من داخل جيش النظام لـ"زمان الوصل" أن فرع "أمن الضباط" (293) وبأمر من بشار الأسد "شخصيا" اعتقل اللواء "عبد الباسط لوكي" مدير "إدارة المهمات" قبل 3 أيام وبعد نحو 4 أشهر من نقله إلى "المقر العام" الذي يعتبر مقبرة الضباط الكبار من "المغضوب عليهم" من قبل النظام.
وحسب المصدر، الذي تحفظ على ذكر اسمه، فإن النظام لم يكتف باعتقال اللواء "لوكي"، وإنما سحب الحصانة منه وحجز على كامل أملاكه وأملاك زوجته المنقولة وغير المنقولة.

وكشف أن اللواء المعتقل، وفي سابقة يفعلها نظام الأسد مع رتبة بهذا المستوى، متورط بصفقة قيمتها أكثر من 80 مليون دولار، لاستحضار بدلات واقية للرصاص من الصين، مؤكدا أن التحقيقات أثبتت أن تلك البدلات كانت غير واقية للرصاص وإنما تحوي مواد معدنية رخيصة.

وأضاف أن التكلفة الحقيقية للصفقة، بحسب ما توصلت إليه التحقيقات، لم تتجاوز 10 مليون دولار ثمن بدلات، بينما كان القسم الأكبر من الصفقة أرصدة بنكية وعقارات داخل وخارج البلاد للضابط المذكور واللجان العاملة على الصفقة.

وأوضح المصدر أن التقرير المرعب لعدد الضحايا الذين قتلوا بسبب تلقيهم رصاصات واختراقها للدروع أحرج بشار الأسد، الذي لبى طلبا لقاضي التحقيق بعد زيارة الأخير لمكتبه وعرض نتائج التحقيقات، ليتخذ بشار قرارا برفع الحصانة عن اللواء "عبد الباسط لوكي" والأمر باعتقاله.

ويعد فرع شؤون الضباط أو أمن الضباط (293) حساسا جدا لأنه يحتوي على ملفات ضباط الجيش ويقوم بمراقبتهم ويلعب دورا كبيرا في ترقية أو إبعاد أو نقل الضباط أو تعيينهم في مراكزهم ويملك رئيس هذا الفرع إمكانية الاتصال مباشرة مع بشار الأسد.

مهام يرى فيها ناشطون أبوابا أخرى للفساد لا تفتح إلا أمام من يرضى الأسد ونظامه عن ولائهم، حيث تؤتى الترفيعات لمن يشاء النظام ومخابراته، بينما يستبعد "المغضوب عليهم" في أحسن الأحوال إلى مواقع هامشية في الجيش.

دمشق - زمان الوصل
(76)    هل أعجبتك المقالة (76)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي