أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ملابسات الصراع بين أبناء قبيلة "الحديدين" ودور "تحرير الشام"

أرشيف

اتهمت عشيرة "الإبراهيم" قطاع البادية في "هيئة تحرير الشام" بتأجيج الخلافات مع نظيرتها "البوز ليط"، من قبيلة "الحديدين"، بتلقيها رشى للتغطية على الأخيرة، في صراعها مع الأولى، و"الانتصار للقتلة على حساب الضحايا"، الأمر الذي نفاه قيادي في "تحرير الشام".

وبحسب نص الشكوى التي وصلت لـ"زمان الوصل" من عشيرة "الإبراهيم"، فإنّ عشيرة "البوزليط" قتلت ثلاثة أطفال من عشيرة "الإبراهيم"، وعوضاً عن معاقبة الهيئة "للمجرمين من عشيرة البوزليط"، قامت باعتقال أهالي الضحايا، وسجنتهم، وأجبرتهم على دفع فدية مالية للخروج.

وأضافت عشيرة "الإبراهيم" في شكواها: "قبل عدة أيام حصل إطلاق نار بين أهالي المقتولين، وأهالي القتلة من عناصر هيئة تحرير الشام، حيث قامت الأخيرة بمحاصرة قرى عشيرة الإبراهيم، وسجن 30 شخصا منهم".
مدير العلاقات الإعلامية في "هيئة تحرير الشّام" "عماد الدين مجاهد" اعتبر رواية عشيرة "الإبراهيم" مغايرة للحقيقة، مقراً في الوقت ذاته بمقتل شخصين من أبناء العشيرة قبل نحو شهرين، حيث تدخلت الهيئة لحل الخلاف، كما قال.

وذكر "مجاهد" لـ"زمان الوصل" أنّ عشيرة الإبراهيم هاجمت في يوم الأربعاء 21 من الشّهر الجاري، معاقل عشيرة "البوزليط"، بإطلاق نار كثيف، ونصبت في اليوم التالي عددا من الحواجز على مداخل قراهم، حيث تم قتل أحد عناصر الهيئة ويُدعى "أبو صدام الحموي" من قبل حاجز يتبع لعشيرة "الإبراهيم"، بعد توقيفه من قبل الحاجز.

وبحسب "مجاهد" فإنّ وجهاء عشيرة "الإبراهيم" رفضوا تسليم قتلة "الحموي"، ما دفع الهيئة لمهاجمة معاقل عشيرة الإبراهيم، بحثاّ عن القتلة، حيث تم تهريبهم، بحسب القيادي "مجاهد".

وأضاف أن الهيئة ألقت القبض على عدد من أفراد العشيرة المطلوبين بجرائم سلب ونهب وتشليح عبر الحواجز في ريف حماة.

وتوّعد "مجاهد" بملاحقة قتلة "الحموي" حتى إخضاعهم لمحكمة شرعية، إضافة للقضاء على من وصفها بحواجز النصب والتشليح التي نصبتها عشيرة "الإبراهيم" في قراها بريف حماة.

ويشهد قطاع البادية في "هيئة تحرير الشّام" اعتداءات، وقضايا انتقامية وثأرية بين قبائل المنطقة التي تسيطر عليها "هيئة تحرير الشّام" في ريف حماة الجنوبي، والذي يشتهر بعمليات تهريب النفط بين المناطق المحررة، ومناطق النظام.

وتتواجد قبيلة الحديدين التي ينحدر منها وزير دفاع النظام "فهد جاسم الفريج" في أرياف حماة وحلب وإدلب.
وفي لقاء صحفي مع شيخ القبيلة "أحمد بن فهد"، أكد أن 80% من أبنائها يقفون مع ثورة الشعب السوري، مؤكدا أن وزير دفاع الأسد "المغلوب على أمره"، مهدور دمه بقرار صادر عن وجهاء القبيلة.

حماة - زمان الوصل
(81)    هل أعجبتك المقالة (78)

2017-06-29

كلام في مبالقه كثير. وما عندكم معلومات واضحه.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي