أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

غطى على زيارته بجولة "حماة".. بشار في "وادي جهنم" استعدادا لإطلاق أحدث وأخطر منشآته العسكرية

خريطة الموقع كما وصلت من المصدر - زمان الوصل

كشفت مصادر وثيقة الاطلاع على نشاطات النظام في مجال "البحوث العلمية" أن جولة بشار الأسد المعلنة والمصورة على بعض بيوت مواليه في ريف حماة، كانت بهدف التغطية على الزيارة السرية إلى موقع من أشد المواقع حساسية من الناحية العسكرية بالنسبة للنظام وحليفه الإيراني.

وأكدت المصادر أن بشار قام بزيارة تفقدية إلى مركز للبحوث والدراسات العلمية جديد وسري، بوشر ببنائه قبل عام تقريبا في منطقة محصنة شرقي بلدة بانياس، ضمن واد وعر التضاريس يعرف باسم "وادي جهنم".

ويقع الوادي السحيق في ريف طرطوس على تخوم عدة بلدات، منها: العنازة، نحل، العليقة، الغنصلة، وهي قرى تتبع إداريا لمنطقة "بانياس".

وزودت المصادر جريدتنا بصور جوية توضح مكان المركز، وتكشف تشييد عدة أبنية فيه، منوهة بأنه يخضع لإشراف إيراني مباشر.

المركز الذي يمثل منشأة لتطوير وإنتاج الصواريخ بعيدة المدى، رجحت المصادر أن يتم افتتاحه رسميا في نهاية العام الجاري، موضحة أن بشار عقد خلال زيارته للموقع اجتماعا موسعا مع عدد من "الخبراء الإيرانيين والسوريين" استغرق نحو ساعتين.

ويتبع مركز "وداي جهنم" للقطاع الرابع حسب تقسيمات النظام فيما يخص "مراكز البحوث"، وهو القطاع الذي يغطي أنشطة المراكز في كل من حلب وحماة ومصياف، وسيغطي بالطبع المركز الجديد.

وأخيرا، لفتت المصادر إلى أن مركز "وادي جهنم" ليس مجرد مركز سري جديد للتطوير والتصنيع العسكري، بل هو أيضا حلقة من حلقات تركيز المنشآت ذات البعد الحيوي والاستراتيجي في مناطق الموالاة الطائفية.

زمان الوصل - خاص
(126)    هل أعجبتك المقالة (131)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي