أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حبس برلماني تركي في قضية توقيف شاحنات كانت متوجهة إلى سوريا

صورة تعبيرية

قررت محكمة جنائية في مدينة إسطنبول اليوم الأربعاء، حبس أنيس بربرأوغلو النائب البرلماني في صفوف حزب الشعب الجمهوري المعارض، لمدة 25 عاما، لتورطه في قضية إفشاء معلومات سرية بقصد التجسس السياسي أو العسكري.

واتخذت المحكمة الجنائية الرابعة عشر في إسطنبول قرارها بحق بربرأوغلو المتورط في قضية توقيف شاحنات جهاز الاستخبارات بداعي أنها تحمل أسلحة إلى الإرهابيين في سوريا، في جلسة مغلقة، حضرها محامي المتهم.

وكانت قوات من الدرك، ووفق تعليمات من النيابة العامة في "أضنة"، أوقفت 3 شاحنات، على الطريق الواصل بين ولايتي "أضنة" و"غازي عنتاب"، جنوبي البلاد، في 19 كانون الثاني/ يناير 2014.

وتبين لاحقاً أن الشاحنات تحمل مواد إغاثية للشعب السوري، برفقة عناصر من الاستخبارات التركية، كانت مكلفة بتأمين وصولها بسلام، وأكدت الحكومة وقتها أن إيقاف الشاحنات، يدخل ضمن مخططات الكيان الموازي ضدها (في إشارة إلى جماعة فتح الله غولن)، في محاولة منه لخلق أزمة، والسعي إلى تقويض أركان الحكم.

الأناضول
(25)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي