أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

القبض على سارق البغال والأحذية

ألقت عناصر شرطة منطقة صافيتا في طرطوس القبض على المدعو س.م.ا مواليد 1968 محافظة حمص وبحوزته اسطوانة غاز منزلية وتبين أنه سرقها من أحد المزارات الدينية في منطقة صافيتا نفسها.

وبالتحقيق معه اعترف بارتكابه 62 جريمة سرقة في محافظتي طرطوس وحمص ولم يوفر دور العبادة مثل الجوامع والكنائس ولا حتى المزارات المقدسة حيث اعترف بسرقة 39 اسطوانة غاز منزلية من منازل المواطنين في المحافظتين المذكورتين وكذلك من المزارات الدينية المقدسة وسرق اسطوانات الغاز من بيوت شقيقه وشقيقته أيضاً ويبدو أن هذا اللص لم يكن يوفر أي شيء يقع بين يديه فقد اعترف أيضاً بسرقة ثلاثة بغال وثلاثة حمير وعنزة وخروف وثلاثة طيور وز وزوجي أحذية من أحد المنازل وكراسي بلاستيك ومسجلات وبطاريات سيارات وبراميل مازوت وارتكابه 19 جريمة سرقة أموال من المزارات الدينية المقدسة وقد بلغت قيمة هذه الأمور 31400 ل.س وكذلك سرق التلفزيونات ومكبرات الصوت ومنها مكبرات صوت أحد الجوامع وبالتعاون مع المدعو ع.ح.ش قاما بسرقة منشار خشب يعمل على البنزين وتلفزيون 20 بوصة و ما زالت التحقيقات مستمرة مع هذا اللص التي ربما تكشف جرائم سرقات أخرى قام بها. ‏

كما ألقت عناصر شرطة ناحية القدموس في طرطوس أيضاً القبض على المدعو م.ح.م مواليد 1978 منطقة صافيتا استناداً إلى شكوى مقدمة من أحد المواطنين يدعي فيها على المذكور بجرم النصب والاحتيال حيث سبق وقبض منه مبلغ 3000 ل.س لقاء تأمين وظيفة عامة لهذا المواطن وبالتحقيق مع المدعى عليه المذكور م.ح.م اعترف بإقدامه على ارتكاب عشرين عملية نصب واحتيال على عدة أشخاص من محافظات طرطوس والحسكة ودمشق واللاذقية وقبض أموالاً من هؤلاء الأشخاص بهدف تأمين وظائف عامة لهم في مؤسسات الدولة وقد تراوحت قيمة هذه المبالغ التي قبضها المحتال بين خمسة آلاف ليرة سورية ومئة وخمسين ألف ليرة سورية وبلغ مجموع الأموال التي قبضها 458 ألف ليرة سورية وقد صرفها على ملذاته الشخصية وفواتير الهاتف الخليوي. ‏

وأيضاً لا يزال التحقيق مستمراً مع هذا المحتال، ولعل هذه الحادثة عبرة لمن ينخدع بمثل هؤلاء المحتالين الذين أصبحوا كثراً وكل واحد منهم يدعي مقدرته على تأمين الوظائف العامة للمواطنين. ‏

تشرين
(21)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي