أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خطأ قاتل ما زال رغم مرور 12 ساعة.. "سي إن إن" الأمريكية تصف بشار بـ"السيد الرئيس"

بشار الأسد - أرشيف

ربما يكون من باب السهو، وجلّ من لا يسهو، ذلك الخطأ الفادح الذي وقعت فيه قناة "سي إن إن" الأمريكية الناطقة بالعربية عندما نشرت على موقعها خبرا، نعتت في مستهله بشار الأسد بـ"السيد الرئيس".

ولكن أوان التماس عذر السهو يبدو أنه قد فات على المحطة وموقعها، لاسيما أن عبارة "السيد الرئيس" ما تزال تتصدر الخبر، رغم مرور 12 ساعة عليه (لحظة تحرير خبرنا هذا).


ولا تعد تسمية "السيد الرئيس" اعتداء من الشبكة الأمريكية على حقوق ملايين الضحايا من السوريين الذين قتلهم وهجرهم بشار الأسد، بل هي أيضا اعتداء على المهنية الصحفية التي اعتادت عليها وسائل الإعلام المحترمة، عبر الاكتفاء بلقب الشخص المهني دون استباقه بلفظة "السيد"، التي تذكر بصحافة بائدة من عهد الأنظمة الشمولية في القرن الماضي، وما زالت مستمرة في بعض البلدان ومن بينها سوريا تحت ظل الأسد.

واللافت أن مقدمة الخبر (رأى السيد الرئيس بشار الأسد) وضعت "سي إن إن" بكل تاريخها وصيتها المهني في مساواة وكالة أنباء النظام (سانا)، التي لا يمكن اعتبارها في أفضل الأحوال سوى مكان لـ"تدوير" الأخبار المحولة إليها بشكل شبه جاهز من القصر والفروع الأمنية والأجهزة السلطوية الأخرى، وهي أخبار تخضع لمختلف أنواع التأثيرات من علاقات مشبوهة وفساد وتصفية حسابات، وغيرها من التأثيرات التي تخرجها من عالم الصحافة والإعلام.

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي