أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

امتحانات حلب الحرة تحت مراقبة شرطتها

محلي | 2017-05-31 00:15:19
امتحانات حلب الحرة تحت مراقبة شرطتها
   تولت شرطة حلب الحرة هذا العام مهمة الحفاظ على الأمن والنظام
فارس الرفاعي - زمان الوصل
توجّه عشرات الآلاف من طلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية في ريف حلب منذ أيام لتقديم امتحاناتهم النهائية في ظروف يشوبها الخوف والحذر بعد توقف قصف الطيران على مناطقهم والخشية من معاودة اعتداءاته.

وتولت شرطة حلب الحرة هذا العام مهمة الحفاظ على الأمن والنظام في أجواء الامتحانات وإيصال الأسئلة إلى المراكز الامتحانية وإعادة إجابات الطلاب عليها تحقيقاً لشعار "الشرطة المجتمعية الحرة قولاً وفعلاً"، وسعياً منها لتوفير أجواء من الهدوء والطمأنينة في مراكز الامتحانات بالريف الغربي والجنوبي –كما يقول المشرف على سير العملية الامتحانية في ريف حلب العقيد "حميدي المطر".

وأوضح العقيد "المطر" لـ"زمان الوصل" أن عمل شرطة حلب حراسة وتأمين المركز الامتحاني أو غرفة الامتحانات التي تكتب وتوضع فيها الاسئلة، مشيرا إلى تخصيص عنصرين على الباب الرئيسي وعناصر احتياطية في كل مركز من أجل التدخل لأي طارئ يحدث، وتم وضع عنصرين على باب كل مركز مهمتهما تفتيش كل من يدخل إلى الامتحان بحضور مندوبين من دائرة الامتحانات ومنع حمل الجوالات أو الأسلحة إلى قاعة الامتحان لأي كان.

ولفت العقيد إلى أن شرطة حلب الحرة وبالتنسيق مع فرع المرور عمدت إلى تحويل كافة الطرقات من أمام المراكز الامتحانية من أجل تأمين الهدوء والطمأنينة والراحة للطلاب والقائمين على امتحاناتهم، وتم الإيعاز بإيقاف كل أعمال الحفريات أوالأشغال حول المراكز الامتحانية من أجل تأمين الجو المناسب للامتحانات.

ولم تقتصر مهمة شرطة حلب الحرة على مراقبة أجواء الامتحانات بل تولت الإشراف على توزيع أسئلة دائرة الامتحانات إلى مندوبي المراكز وإرفاقهم بعناصر لحمايتهم وحفظ النظام، حتى لا يكون هناك أي اعتداء على المندوبين أو حاملي الأسئلة أثناء ذهابهم إلى المراكز أو عودتهم بالإجابات إلى دائرة الامتحانات.

وأكد تزويد كل مركز بعنصرين وضابط في سيارة خارج المركز مزودين بكل مستلزمات التوقيف من ضبوط وغيرها ومهمتهم منع الإخلال بالأمن أو حصول أي اعتداء على المراكز الامتحانية، وإحالة المخالفين إلى المحاكم. 

وحول الصعوبات التي تواجه عمل شرطة حلب في الإشراف على الامتحانات أمنياً أوضح المطر أن من أولى هذه الصعوبات المسافات البعيدة وخصوصاً في الريف الجنوبي حيث الطرقات وعرة وشائكة، ويضطر عناصر الشرطة للخروج ليلاً قبل خمس ساعات حتى يوصلوا الأسئلة الموضوعة إلى المركز المقصود. 

وكانت الامتحانات الثانوية العامة والتعليم الاساسي التي تجريها وزارة التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة لدورة 2017 قد انطلقت يوم الأربعاء الماضي وتوزعت هذه الامتحانات على 9 محافظات (إدلب، حلب، ريف دمشق، حمص، حماة درعا، القنيطرة، اللاذقية، مدينة دمشق) وفق البرنامج المقرر من الوزارة.

وبحسب معلومات الوزارة بلغ عدد المراكز الامتحانية 336 مركزاً، كما بلغ عدد الطلاب المسجلين للامتحانات الثانوية العامة (العلمي، الأدبي) والثانوية الشرعية والمهنية والتجارية (13400) طالب وطالبة، كما بلغ عدد الطلاب المسجلين في امتحانات التعليم الأساسي 22600 طالب وطالبة.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
لانبل و لافيض... محمد الأحمد*      مجموعة "المجتمع المدني" بالدستورية تنوي تعليق مشاركتها على وقع مجزرة "القاح"      أتباع ميليشيا "حزب الله" يحجبون بث "الجديد" في الضاحية الجنوبية ‏      فيديو وصور... قتلى لميليشيات إيران وتدمير مستودع ذخائر لها بريف حلب      "الخوذ البيضاء" تدين جريمة استهداف مخيمات النازحين على الحدود السورية -التركية      حول الإقامة السياحية.. قرار تركي يضيق الخناق على السوريين      رجال الإطفاء يكافحون لإخماد مئات من حرائق الغابات في أستراليا      الأمم المتحدة توثق سقوط أكثر من ألف مدني في الشمال السوري بينهم مئات الأطفال