أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الرقة.. الميليشيات الكردية ترتكب مجزرة في بلدة "يعرب"

مقاتل كردي في الطبقة بريف الرقة - جيتي

ذكرت "حملة الرقة تذبح بصمت" أن "الميليشيات الكردية" ارتكبت مجزرة في بلدة "يعرب" الواقعة إلى الغرب من مدينة الرقة راح ضحيتها 6 أشخاص وعشرات الجرحى.

وأشارت الحملة إلى أن الميليشيات قصفت البلدة بالمدفعية الثقيلة ما أسفر عن مقتل كل من: 
باسل اسماعيل السكران 
مجد اسماعيل السكران 
بشار اسماعيل السكران 
زوجة عمار خلف الخويجة 
ابراهيم علي الاصلان 
حسن علي الاصلان.

وتأتي المجزرة عقب ساعات من تصريحات "عبد القادر هفيدلي" قائد ميليشيات "سوريا الديمقراطية" أمس الجمعة التي أشار فيها إلى أنه من المتوقع أن تقتحم قواته مدينة الرقة في "بداية الصيف" بالاستعانة بأسلحة تنتظر وصولها من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

ورفض هفيدلي تحديد موعد انطلاق الحملة على الرقة وقال "سوف تكون في الفترة المقبلة القصيرة. لا أستطيع التحديد بالضبط على ما أعتقد ببداية الصيف سوف يتم اقتحام المدينة".

وكان متحدث باسم التحالف قال يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة قد تبدأ في توزيع بعض الأسلحة والمعدات على ميليشيا "وحدات حماية الشعب" في سوريا "سريعا جدا" موضحا أن الإجراء سيتم بشكل تدريجي وسيخضع لمراقبة وثيقة.

وقالت "سوريا الديمقراطية" في بيان يوم أمس الجمعة إنه "سيتم تسليم إدارة مدينة الطبقة إلى مجلس مدني لإدارة الأمور، ‬بعد تأمين المدينة بشكل كامل وتطهيرها من الألغام ومخلفات العمليات".

وأضاف البيان "كما نعلن بأن مؤسسة سد الفرات هي مؤسسة وطنية سورية ستخدم جميع المناطق السورية دون استثناء".

واستولت "قوات سوريا الديمقراطية" على قاعدة جوية كبيرة قرب "الطبقة" على بعد 50 كيلومترا إلى الغرب من الرقة في أحدث مرحلة من العملية ضد الدولة، وكانت تحصينات من الأكياس الرملية التي تركها مقاتلو الدولة مرصوصة على جانب طريق في "الطبقة".

وقال روبن الكسندريان المسؤول في مفوضية اللاجئين بالأمم المتحدة إن نحو 25 ألف شخص نزحوا من الطبقة أثناء القتال في الأسابيع القليلة الماضية ويقيمون في مواقع غير مجهزة جنوبي المدينة.

وأضاف أن النازحين شرعوا في العودة بعد السيطرة على المدينة.

زمان الوصل
(136)    هل أعجبتك المقالة (94)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي