أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مياه "مقدسة" من "الفيجة" بين الأسد وصحفي بيلاروسي

الأسد برفقة الصحفي البيلاروسي

نشرت صفحة رئاسة جمهورية النظام ما قالت إنه مقطع من مقابلة مع بشار الأسد أجرتها قناة "ONT" البيلاروسية، وسيتم بثها غداً الخميس، وتناقلت المواقع الموالية وصفحات الشبيحة المقطع بكثير من الاهتمام والمتابعة الكبيرين.

في المقطع يخاطب الصحفي البيلاروسي بشار الأسد وهو يمسك بيده قارورة ماء عسكرية: "أود أن تعرفوا بأن القربة هذه رمز لنصرنا، اليوم هو التاسع من أيار، هزيمة النازية في الحرب العالمية الثانية، حفظ الآباء والأجداد الماء هنا، هذا أقدس شيء".

ويتابع المحاور البيلاروسي: "أنا طلبت من زملائي هنا في سوريا أن يملؤوا هذه القارورة من أحد الينابيع المقدسة بالقرب من دمشق، واليوم سأقوم رمزياً بصب هذا الماء لكم".

الصحفي البيلاروسي يكمل حديثه وهو يصب الماء للأسد متحدثاً عن مصدر الماء والقارورة: "القارورة الحافظة من بيلاروسيا والماء من سوريا... عُبئت من ذلك نبع الفيجة الذي احتله الإرهابيون ثلاث مرات، وكما تعرفون الماء هو رمز الحياة، أتمنى أن يحل السلام المنتظر منذ وقت طويل على أرضكم الخيرة أرض الجنة، ليحفظكم الرب". 


وبعد أن يشربا الماء كأنخاب النصر يقول الأسد: "المياه هي نعمة لأنها هبة من الله. ولكن هذه المياه التي جلبتها من نبع الفيجة يضاف لها بأن عمّدت بدماء المقاتلين السوريين من أجل أن تعود لكل منزل في دمشق". 

ومن ثم تأتي العبارة الكاذبة: "الملايين كانوا محرومين من هذه النعمة لأشهر بسبب الحصار الإرهابي، نشرب هذه المياه على أمل ألاّ تذهب دماء أبطال الجيش السوري هدراً وإنما لتعيد كل المياه والكهرباء والأمان إلى كل منزل في سوريا".

قصف نبع الفيجة وأخرجه أكثر من مرة عن العمل ويتهم بذلك الجيش الحر إلى أن تم التوصل إلى اتفاق بإخراج المقاتيلن، وعائلاتهم من "وادي بردى" بعد معارك طاحنة تدخل فيها الطيران الروسي وأحدث دماراً هائلاً في كامل قرى ومدن الوادي.

ناصر علي - زمان الوصل
(37)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي