أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بشهادة منظمة حقوقية.. الكويت أبعدت 4 سوريين والنظام تكفل بتصفيتهم

نقلت جريدة "القبس" عن الشمالي تأكيده أن المبعدين الذين تمت إعدامهم رحلوا من البلاد على خلفية قضايا بسيطة

فجر أمين عام منظمة حقوقية كويتية مفاجأة من العيار الثقيل، عندما أعلن أن لديه معلومات عن قيام نظام بشار الأسد بتصفية عدة سوريين، سبق للسلطات الكويتية أن رحلتهم من البلاد على خلفية قضايا "بسيطة".

وقال "حسين الشمالي" أمين عام منظمة "كافي" لمكافحة الفساد وحقوق الإنسان العاملة في الكويت تحت وصاية الأمم المتحدة أن هناك 4 مبعدين من الأراضي الكويتية ويحملون الجنسية السورية تم إعدامهم من قبل سلطات بلادهم خلال الفترة الماضية.

ونقلت جريدة "القبس" عن الشمالي تأكيده أن المبعدين الذين تمت إعدامهم رحلوا من البلاد على خلفية قضايا بسيطة، منها ما يرتبط بقيادة مركبة من دون رخص، داعيا إلى إعادة النظر في استثناء السوريين من إجراءات التسفير المعتادة، والاكتفاء بالعقوبات القانونية الأخرى.

ولفت إلى أن منظمته تلقت، خلال الفترة الماضية، نداءات استغاثة من أهالي موقوفين سوريين في سجن الترحيل بموجب قضايا تشابه القضايا التي سبق للضحايا الأربعة أن رحلوا على خلفيتها.

وأشار "الشمالي" إلى أن المبعدين لا يواجهون خطر التصفية من نظامهم فقط، فقد رصدت "كافي" أيضا اختفاء أثر عشرات السوريين الذين تم إبعادهم عن الكويت، ولم يعد ذووهم يعلمون شيئا عن مصيرهم بعد أن وصلوا إلى الأراضي السورية.

وذكّر "الشمالي" بأن نظام بشار الأسد يعاقب أي شخص قام بمعارضته سواء عبر كلمة أو موقف، وهذه العقوبات قد تصل حد التصفية؛ ما يستدعي من الحكومة الكويتية النظر في أسلوب التعامل مع السوريين الموجودين على أراضيها، لا سيما ما يخص الإبعاد كعقاب على مخالفات بسيطة.

زمان الوصل
(33)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي