أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

شاحنة روسية تقتل طفلا في "بانياس" واشتباكات شبيحة "جبلة" تنتهي بثلاثة قتلى

محلي | 2017-05-07 10:57:51
شاحنة روسية تقتل طفلا في "بانياس" واشتباكات شبيحة "جبلة" تنتهي بثلاثة قتلى
   صورة الشاحنة منشورة على أحد الحسابات الروسية
زمان الوصل
تداول عدد من صفحات التواصل الاجتماعي على "فيسبوك" خبر انقلاب شاحنة عسكرية روسية تقل عددا من الجنود ومحملة ببعض العتاد العسكري والأسلحة، وبحسب ما تم تداوله على عدد من الصفحات الموالية للنظام والمعارضة معا، فإن الشاحنة العسكرية خرجت عن مسارها وسقطت على منزل المدعو "محمد زيفا" عند مفرق "الكعيبة" في قرية "بارمايا" الموالية التابعة لمدينة "بانياس"، وأسفر سقوطها عن وفاة الطفل "علي حافظ سعود"، وإصابة كل من والدته وجدته اللتين كانتا في زيارة إلى المنزل الذي هوت الشاحنة عليه، الأمر الذي استدعى نقلهم إلى قسم العناية المشددة في مشفى "بانياس".

كما أسفر الحادث الذي اعترفت به إحدى الحسابات الشخصية الروسية، ونشرت صورة للشاحنة العسكرية المنقلبة، إلى إصابة أحد الجنود الروس إصابة بالغة جراء الحادث. 

ويعد الحادث الأول من نوعه للآليات والمدرعات العسكرية الروسية في سوريا، فقد سبق وأن احترقت قبل شهرين تقريبا عربة مدرعة على طريق جبلة -بانياس عند مفرق "العيدية" جنوب مدينة "جبلة". 

في سياق آخر قتل ثلاثة من عناصر الشبيحة في اشتباكات بالرشاشات الخفيفة والمتوسطة والقنابل اليدوية وقعت بينهم في منطقة "جبلة" الخميس، وأصيب عدة أشخاص مدنيون لا صلة لهم بالخلاف بين المتقاتلين.

وأوضحت شبكات إعلام موالية أن مجموعتين من الشبيحة إحداهما من قرية "سطامو" والثانية من قرية "الشامية" اشتبكت "في منطقة محايدة" على المفرق المتفرع باتجاه القريتين.

ولم تتحدث الشبكات عن سبب الاشتباك، فيما أشار المعلّقون على هذه الأخبار إلى اغتصاب فتاة من قرية "الشامية" اختطفها ثلاثة شباب من قرية "سطامو"، وعزا أحد المعلّقين سبب الاشتباك إلى خلافات نشبت بين المجموعتين على تقاسم المواد المعفّشة من ريف حماة التي أوكل ضباط في جيش النظام إليهما بيعها. 

وهذا ما رجّحه مراسل شبكة إعلام اللاذقية "محمد الساحلي"، معتبرا أن ذلك تسبب في مرات عديدة سابقة باشتباكات بين مجموعات التشبيح في الساحل السوري، ولم يستبعد اختلافهما على مبلغ الفدية التي طلبت للإفراج عن الفتاة المختطفة "وهذا أيضا أمر شائع".

وتتكرر الاشتباكات بين مجموعات الشبيحة وميليشيا "الدفاع الوطني" بين الفينة والأخرى لأسباب أخرى تضاف إلى ما سبق مثل الاختلاف على مناطق النفوذ والسيطرة، وتنافسها على الفوز بحصرية تهريب المواد الأكثر ربحية مثل السلاح والمخدرات والأدوات الكهربائية من لبنان وعن طريق البحر.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ديوكوفيتش وأوساكا يتصدران تصنيف بطولة أمريكا المفتوحة للتنس      "الكبانة" توجع الأسد وبوتين وتقتل مزيدا من العناصر      حرب إبادة وسياسة أرض محروقة تتبعها روسيا والأسد في إدلب      الأمم المتحدة تحذر من موجات نزوح بالملايين في حال مهاجمة عمق إدلب      "مراسلون بلا حدود" تطالب تركيا حماية الصحفيين السوريين على أراضيها      بمساعدة الإمارات.. ناقلة نفط إيرانية تتجه إلى سوريا      وزير الداخلية: غير وارد ترحيل السوريين خارج تركيا ومنح 102 ألف منهم الجنسية      في ذكرى مجزرة الكيماوي.. الشبكة السورية تؤكد أن المحاسبة لا تزال غائبة