أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أردوغان: الأسد ليس عنوانا لأي حل منتظر وبوتين ليس ملتزما بشخصه

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - الأناضول

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه ما من سبيل للتوصل إلى حل للصراع في سوريا ما دام بشار الأسد في السلطة، وقال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغه أنه ليس ملتزما بصفة شخصية ببشار الأسد.

وقال اردوغان في مقابلة مع "رويترز" في قصر الرئاسة بأنقرة "الأسد ليس عنوانا لحل منتظر في سوريا وينبغي تحرير سوريا من الأسد لكي يظهر الحل".

وأضاف "ما دام الأسد في السلطة لن يمكن على الإطلاق التوصل لحل في سوريا".

ومضى قائلا "لقد هاجم شعبه بالدبابات وبالمدافع وبالبراميل المتفجرة وبالأسلحة الكيماوية وبالطائرات المقاتلة. هل تعتقدون أنه يمكن أن يكون السبيل إلى التوصل لحل؟".

وأشار اردوغان أيضا إلى تخفيف الدعم الروسي للأسد. مضيفا أن بوتين قال له "اردوغان.. لا تفهمني خطأ. لست أدافع عن الأسد ولست محاميه، هذا ما قاله. بوتين أبلغني بذلك".

وتابع الرئيس التركي هناك تطورات بشأن سوريا لا يمكن لبوتين "أن يتقاسمها معنا... لكن الآن بوتين وترامب وأمريكا وإيران والسعودية وقطر.. كلنا نقوم بدور نشط في الجهود الرامية إلى التوصل لحل في سوريا. بإمكاننا أن نجتمع وبإمكاننا مساعدة الشعب السوري على اتخاذ قراره". 

ونفي اردوغان بشدة أن البديل الوحيد للأسد سيكون تولي سنة متشددين مثل تنظيم الدولة السلطة في سوريا وقال "التنظيم لن يحل محل الأسد هو ليس ممثلا للإسلام... إنهم خارجون عن الدين وليس لهم صلة بالإسلام وهذا أمر علينا أن نتفق عليه جميعا".

وقال اردوغان إنه تحدث عن هذا الأمر مع ترامب وبوتين بعد أن أخفق في تحقيق أي تقدم مع الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وأضاف أنه سيتحدث الآن مع الإدارة الجديدة "عن هذه الجوانب وسندعوهم لاتخاذ الخطوة التالية معنا حتى يمكن أن يقرر الشعب السوري مصير بلاده".

ومضى قائلا "الأسد قتل مئات الآلاف. ولدي ثلاثة ملايين لاجئ في بلدي ويوجد حاليا 1.5 مليون لاجئ في لبنان وهناك نحو مليون لاجئ في الأردن وهؤلاء الناس فروا من وطنهم.

"لماذا؟ الأسد هو السبب الوحيد. لا نستطيع التحدث بعد الآن عن حل مع الأسد وإلا ستكون جهودنا بلا طائل. ولذلك علينا أن نتيح لشعب سوريا اختيار زعيمه".

وأكد اردوغان انه على يقين من وجود بدائل عديدة للأسد قائلا "ليس لدي أي تردد. ليس لدي أي تحفظات. هناك أسماء مثالية كثيرة يمكن أن تتولى الزعامة."

زمان الوصل - رصد
(9)    هل أعجبتك المقالة (9)

ســـــــاميه

2017-04-26

نعم ... ينبغي تحرير سوريا من الأسد لكي تحل مشكلة سوريا ... هذا المجرم لن يرضى بحل سلمي لأن الحل السلمي يعني نهاية آل الأسد.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي