أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

فيلم قصير لــ"زمان الوصل".. الفاتح: سوريا الصغيرة

اقتصاد | 2017-04-20 03:46:35
فيلم قصير لــ"زمان الوصل".. الفاتح: سوريا الصغيرة


حي الفاتح الاسطنبولي..  حيث شبه جزيرة القسطنطينية التاريخية التي يحدها القرن الذهبي شمالاً وبحر مرمرة جنوبًا، امتداداً إلى الغرب حيث أسوار القسطنطينية (سور ثيودوسيوس) … ترى فماذا يفعل هنا وجه دمشق.

في هذا الحي الواقع بالجزء الأوروبي من إسطنبول، تستطيع أكل شاورما شامية، وشراء صابون غار حلبي وحشائش العطارين الغريبة، وربما تجد زبائن أتراك يتذوقون على خجل الفلافل الشامية، ويتسوقون من محلات لافتاتها تصبغ العربية بتاريخ الشارع … حتى يغلبك السؤال ويلبسك ريب السؤال من يستضيف من في هذا الحي. 

 يشهق الحي زفرة السياح ويزفر نسمة شامية تشعر بها من "يني قابي" وحتى حدود "أمين أونو" صاحبة المساجد والمباني التاريخية على البحر.

حي الفاتح أصبح مقصداً حتى للسوريين من بقية أحياء اسطنبول … يشترون البضائع السورية ويتناولون الطعام السوري ويلتقون معارفهم وأقاربهم وأبناء جلدتهم.

هذا الحي كان سابقا مركزًا للسكان اليهود في إسطنبول، إلا أن توافد آلاف السوريين الذين وصلوا واستقروا هنا مع عائلاتهم وأشغالهم، جعله أشبه بسوريا الصغيرة لها ملامح وجه دمشق وطعم حلب ودروشة حي حمصي.

"زمان الوصل TV" فتحت عينها على الحي، ورصدت ملامح سوريا الصغيرة، وحياة سكانها ونشاطهم في هذا الفيلم القصير. 
 
إنتاج: زمان الوصل TV
Ahmad
2017-04-20
نصيحة لأهلنا السوريين حاولوا ألا تستفزوا الأخوة الأتراك من خلال التمركز والتجمع في منطقة واحدة وإظهار جزءا من بلدهم وكأنه صار مقتطعا ويخضع لثقافة مختلفة, أسألوا السوريين في مصر عن تجربتهم بهذا الخصوص
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
4454
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
معارك حماة ترسل 23 قتيلا إلى "مصياف"      تقرير.. النظام وحلفاؤه قتلوا 83 نازحا أثناء خروجهم من حلب      "محمد" الاسم الأكثر انتشارا لمواليد "لندن" والثامن بعموم بريطانيا      مجددا.. إسرائيل: سنمنع الوجود العسكري الإيراني في عموم سوريا      روسيا تهدد القوات الأمريكية وسوريا الديمقراطية في دير الزور بـ"الرد الفوري"      مواجهة "سلمية" بين جنود الأسد والأمريكان في الحسكة وموالون يعتبرون "الاعتذار انتصار"      بيتيس يصعق ريال مدريد أمام جمهوره      أردوغان: سأبحث مع "بوتين" الوضع في إدلب وجنودنا يستعدون للدخول إلى سوريا