أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

تفجير الراشدين.. القصة كما هي .. ترويها زمان الوصل TV بالشواهد

محلي | 2017-04-16 03:20:57
تفجير الراشدين.. القصة كما هي .. ترويها زمان الوصل TV بالشواهد
   السيارة وزعت البطاطا للأطفال في المرة الأولى والثانية بكميات قليلة، وفي المرة الثالثة تم التفجير - جيتي

تطابقت روايات شهود عيان من أهالي كفريا والفوعة مع ما وثقته عدسة "زمان الوصل TV" ومراسلها بأن السيارة التي استهدفت موقع تجمع الحافلات القادمة من كفريا والفوعة في الراشدين بإدلب جاءت من مناطق سيطرة النظام.

وقال مراسل "زمان الوصل TV" إنه عاين السيارة ليلة انفجارها حيث كانت تبيت إلى جانب سيارات الهلال الأحمر، وكانت محكمة الإغلاق، مشيرا إلى أنها من نوع "فان" وكانت محملة بأكياس "الشيبس"، ونقل عن شهود عيان قولهم: إن السيارة وزعت البطاطا للأطفال في المرة الأولى والثانية بكميات قليلة، وفي المرة الثالثة تم التفجير بعد تجمع الأطفال حولها، مشيراً إلى أن هناك عدد كبير من القتلى المدنيين وكذلك من عناصر "هيئة فتح الشام" التي رفضت تصوير الضحايا من عناصرها.

وكانت صفحات موالية للنظام نشرت تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي حول إدخل سيارات تحمل مواد غذائية، إلا أنها حذفت تلك التدوينات، الأمر الذي يشير إلى تورط جهات داخل أجهزة النظام، وربما بالتواطؤ مع مخابرات إيرانية بترتيب عملية التفجير، بدوافع خلق بلبلة وتغيير بوصلة الرأي العام في ظروف يعاني خلالها النظام مع الإيرانيين والروس من موجة غضب على مستوى الرأي العام العالمي إثر الهجوم الكيماوي الذي استهدف مدينة خان شيخون بريف إدلب، وأسفر عن أكثر من 100 قتيل معظمهم من الأطفال.


زمان الوصل TV (خاص – حلب)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
2165
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بالفيديو..هكذا "حرر" جيش الأسد أهالي دير الزور من تنظيم "الدولة"      كردستان العراق تبدأ فرز الأصوات والنتائج خلال 72 ساعة      بيونغ يانغ.. "ترامب" أعلن الحرب      "عون" يطالب بعودة فورية للاجئين السورريين من لبنان      فصائل "درع الفرات" تعلن عن اندماجها ضمن مجلس قيادة موحدة      درعا..مظاهرة ضد قرار التنظيم إغلاق المدارس      أنقرة: القصف الروسي لإدلب انتهاك لاتفاق أستانة وعلى موسكو أن تكون حريصة      هدد بإغلاق خط نفط كردستان العراق.. أردوغان: حلم ب ي د بإنشاء دويلة شمالي سوريا أحلام جوفاء