أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الدفعة الثالثة من مُهجري "الوعر" تصل ريف إدلب

عدسة شاب حمصي

وصلت فجر اليوم الأحد، الدفعة الثالثة من مُهجري حي "الوعر" الحمصي إلى ريف إدلب بعد رحلة استغرقت أكثر من 20 ساعة، وذلك ضمن عملية التهجير القسري التي بدأت الشهر الماضي.

وقال مراسل "زمان الوصل" في الشمال السوري، إن قرابة 1600 شخص بينهم 358 امرأة 450 طفلاً وعدد من عناصر المقاومة السورية ممن كانوا محاصرين داخل حي "الوعر" في حمص، وصلوا فجر اليوم إلى أحد مُخيمات الإيواء المؤقتة بريف إدلب.

وأشار المراسل إلى أن القافلة التي انطلقت من حي "الوعر"، بعد منتصف ليل الجمعة الماضي، كانت تُقل عدداً من المصابين والجرحى الذين تم نقلهم بواسطة سيارات إسعاف تابعة لمنظمة الهلال الأحمر السوري.

وتعتبر هذه القافلة هي الدفعة الأولى التي تصل إلى ريف إدلب من أهالي حي "الوعر" الذي أُخرجوا من حييهم بعد حصار دام أكثر من أربع سنوات فرضته قوات النظام والميليشيات المساندة لها.

ووصلت خلال الشهر الماضي دفعتان من مُهجري حي "الوعر" إلى ريف حلب الشرقي والشمالي الشرقي وسط ظروف إنسانية صعبة في ظل فرض السلطات التركية، التي تُهيمن على المنطقة، قيوداً على عمل المنظمات الإنسانية والإغاثية السورية والأجنبية وتوكيلها للمنظمات التركية التابعة لها مهمة استقبال المهجرين وإيوائهم.

وبلغ عدد المهجرين قسرياً ممن خرجوا من حي "الوعر" حتى الآن قرابة 5300 شخص من أصل 25 ألف، حيث من المقرر أن تستمر عملية التهجير طوال شهر نيسان/أبريل الجاري على دفعات بعضها سيُنقل إلى ريف إدلب، والبعض الآخر نحو ريفي حلب الشرقي والشمالي الشرقي، ضمن ثاني أكبر عملية تهجير قسري شهدتها سوريا منذ قرون بعد العملية التي جرت في مدينة حلب في الأيام الأخيرة من عام 2016 الماضي.

إدلب - زمان الوصل

الهاشمي

2017-04-02

التهجير القسري( التغيير الديموغرافي) معناه ان اللاعبين الكبار يقسمون مناطق نفوذهم كما يريدون فمثلا ستكون المناطق المحصورة بين تل ابيض والحسكة تابعة لامريكا وهلم جرى للروس وايران وروسيا في باقي اجزاء الوطن السوري المحتل - مواطنون اصلاء لم يخطر يوما ببالهم ان يتركوا مناطق ولدوا ابا عن جد وترعرعوا فيها ليحل محلهم غرباء حصلوا على الجنسية السورية وزرعوا زرعا ليرسموا اوجه خرائط طائفية بامتياز ولكن هل ستجري الرياح بما تشتهي سفن المحتلين - لا اعتقد بتاتا - انه زمن اغبر وسينجلي وسيرحل كما رحلت وولت فترات استعمارية من غير رجعة والله المنتقم.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي