أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

كتاب يكشف عن مراكز تدريب الحرس الثوري الإيراني لمقاتلين قبل إرسالهم إلى سوريا

دولي | 2017-03-31 10:12:27
كتاب يكشف عن مراكز تدريب الحرس الثوري الإيراني لمقاتلين قبل إرسالهم إلى سوريا
   أرشيف
زمان الوصل
كشف كتاب صدر حديثا حول "الدور المخرب لفيلق الحرس الثوري الإيراني" عن  مراكز تدريب أسسها الفيلق لإعداد المرتزقة والمقاتلين الأجانب.

وقسم الكتاب معسكرات التدريب على أساس جنسية المتدربين ونوع التدريب، حيث يجري تدريب الميلشيات على الأعمال الإرهابية، وكذلك الفنون العسكرية لتنفيذ وتمرير أهداف إيران في مختلف دول المنطقة.

وضمنهم قوات من العراق وسوريا واليمن وأفغانستان ولبنان -البلدان التي يشارك النظام في القتال ضمنها، حسب الكتاب الذي يشير أيضا إلى تدريب مجموعات صغيرة أيضا وإرسالها لبلدان أخرى من أجل إجراء عمليات إرهابية.

ويقع المقر الرئيسي لمديرية التدريب في قاعدة "الإمام علي" العسكرية، وبالضبط عند الكيلو 20 من الطريق السريع بين طهران وكرج، بقيادة قائد من الحرس الثوري القدامى الذي يقدم تقاريره مباشرة إلى القائد العام لقوة "القدس" قاسم سليماني.

واستعرض الكتاب بعض معسكرات تدريب قوة "القدس" نذكر منها (أكاديمية الإمام علي في تجريش، طهران - للتدريب النظري على التطرف الإسلامي والإرهاب -مركز بادينة في ورامين للتدريب على الأعمال الفدائية).

واستعرض الكتاب ثلاثة مراكز يستخدمها الحرس الثوري لتدريب المقاتلين قبل إرسالهم إلى سوريا وهي "ثكنة بازوكي - ثكنة جليل اباد -ثكنة جمران وجميعها للتركيز على القوات الأفغانية وإرسالهم إلى سوريا".
إضافة إلى "ثكنة شهريار" لتدريب المقاتلين وإرسالهم إلى سوريا أيضا.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
أغلبهن روسيات... "زمان الوصل" تحصل على فيديو لــ"نساء وأطفال" تنظيم الدولة      اليونان تتعهد بتشديد إجراءات اللجوء      حمص.. قوات الأسد تشن حملات اعتقال ضد العائدين من "الركبان"      إيران تعتزم إقامة جسر حربي على نهر الفرات بدير الزور      اتفقا على محاربة "الإرهاب" وتسيير دوريات.. القرارات الصادرة عن اجتماع "أردوغان وبوتين"      آبي أحمد: لن تستطيع قوة منع إثيوبيا من بناء سد النهضة      درعا.. معارك في "الصنمين" ردا على اعتداءات نظام الأسد      بالتزامن مع قمة "سوتشي".. حشود عسكرية لـ"الجيش الوطني" على أطراف "منبج"