أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

زعيم وحدات الحماية.. مستعدون لمهاجمة إدلب بعد الرقة وتنسيقنا متواصل مع واشنطن وموسكو

محلي | 2017-03-29 12:19:54
زعيم وحدات الحماية.. مستعدون لمهاجمة إدلب بعد الرقة وتنسيقنا متواصل مع واشنطن وموسكو
   أرشيف
زمان الوصل - رصد
أعلنت مليشيا "وحدات حماية الشعب" استعدادها للمشاركة في حملة عسكرية على إدلب، عقب فراغها –أي المليشيا- من معركة الرقة المفصلية، التي ينتظر انطلاقها خلال أيام. 

وجاء إعلان "وحدات الحماية" على لسان زعيمها "سيبان حمو"، الذي أكد أن "قوات سوريا الديمقراطية" سيطرت على مطار الطبقة العسكري (محافظة الرقة)، حسب ما نقلت عنه صحيفة "الحياة".

وصرح "حمو" للصحيفة التي تصدر في لندن بأن مطار الطبقة سيستخدم نقطة تجمع للقوات العسكرية قبل انطلاق معركة الرقة بداية نيسان (أبريل) المقبل، متوقعا انتهاء هذه المعركة خلال أسابيع وربما أقل من شهر، حيث من المقرر أن يشارك في المعركة نحو 17 ألف مقاتل تحت لواء "قوات سوريا الديمقراطية"، مستفيدين من دعم جوي وبري من "التحالف الدولي" بقيادة واشنطن، التي قدمت لهم مدرعات وصواريخ مضادة للدروع وكاسحات ألغام ومدفعية ثقيلة، ومن المرجح جدا أن تغطي تقدمهم بمروحيات "أباتشي".

ولم يستبعد "حمو" حصول تنسيق مع روسيا في عملية عسكرية تنطلق من شمال غربي حلب باتجاه إدلب التي يسيطر عليها جيش الفتح ( تجمع يضم عدة فصائل أبرزها أحرار الشام وفتح الشام)، كما أكد زعيم المليشيا استمرار التعاون مع واشنطن وموسكو إلى حين "هزيمة الإرهاب وتحقيق حل عادل للقضية الكردية يجب أن يقوم على نظام فيدرالي في سوريا"، لافتا إلى أن الرقة بمجلسها المحلي الجديد المرتقب تكوينه ستكون جزءا من هذه الفيدارلية.

وعقب "حمو": "إذا طلب منا محاربة داعش (تنظيم الدولة) سنحاربه في كل مكان، وإذا طلب منا محاربة النصرة (فتح الشام) في إدلب سنحاربها أيضا"، محاولا تبرير تعاون مليشياه مع واشنطن وموسكو في نفس الوقت بالقول: "نحن نخوض معركة سياسية وعسكرية، ولدينا قضية عادلة وسننسق ونعمل مع الأطراف التي تدعمنا.. لا علاقة لنا بالتنافس بين أميركا وروسيا. نحن واضحون مع الطرفين. لدينا مشكلة هي الإرهاب ولدينا قضية هي قضيتنا الكردية العادلة. ونحن جاهزون للعمل للوصول إلى حل سياسي ومحاربة الإرهاب".

ولم يقدم "حمو" جوابا واضحا حول احتمال تسليم الرقة بعد السيطرة عليها إلى قوات النظام، كما حصل من قبل في مناطق محيطة بمنبج.

وفي موضوع ذي صلة، قال زعيم "حزب الاتحاد الديموقراطي" صالح مسلم إن مستقبل الرقة مرهون بقرار أهلها، مرجحا في الوقت عينه أن تنضم المدينة إلى "فيديراليات شمال سوريا".

ونقلت "رويترز" عن مسلم قوله: «نتوقع (هذا الانضمام) لأن مشروعنا لكل سوريا.. وممكن أن تكون الرقة جزءاً منه، وكل همنا أن يكون أهل الرقة هم أصحاب القرار في كل شيء"، معربا عن قناعته بضرورة وقوع الرقة في "أيد صديقة"، وإلا فإنها ستشكل "خطرا على كل سوريا وبخاصة على الشمال، حيث فيديرالية شمال سوريا، ومنطقة الإدارة الذاتية".
محمد علي
2017-03-29
طبعا الغدر و الخيانة من شيم كرداس...... انتم لا تدافعوا عن القضية العادلة كما تسموها ،،،، انما تمكنو الاحتلال الامريكي الروسي الايراني ،،،، سيستخدمكم كطلقة مستهلكة و يرميكم .... ،،، انما عدائكم للعرب و الاتراك اصبح الى الابد
محمد علي
2017-03-29
مجموعات من الح ي و ا نا ت تسعبدها امريكا و روسيا و النظام ، مفكرين حالهون قوة دولية عظمى ،،، مستعدين ان نمحيهم عن وجهه الارض لو مو الكلاب تحميهم ،،، شوف على هل اشكال من عصور القردة
Ahmad
2017-03-29
هؤلاء الزعران لايستطيعون التقدم شبر واحد لولا الطيران الأمريكي والذي إذا اختفى لتجدهم أجبن من عليها
التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
" فيسبوك" تُطلق تطبيقا جديداً لصناعة "الميمات"      مجزرة روسية جديدة في "معرة النعمان"      الحراك متمسك بمطالبه.. لبنان: الإفراج عن متظاهرين احتجزوا إثر احتكاك مع الأمن      اغتيال عميل لإيران وحزب الله في درعا      خلال 16 يوما.. توثيق مقتل 56 مدنيا بينهم 19 طفلا شمال سوريا      فصائل المقاومة تستعيد السيطرة على بلدة شرق إدلب      الصحة العالمية: 70 ألف يمني قتلوا أو أصيبوا جراء الحرب      نتنياهو يعلق على الضربة: سنضرب كل من يعتدي علينا