أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بمناسبة مرور 102 سنة على ملحمة "جناق قلعة".. أنقرة تقول إن العرب والأتراك سيبقون إخوانا كما كانوا

رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم

نوه رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، بدور المقاتلين العرب الذين حاربوا إلى جانب الأتراك في معركة "جناق قلعة" الملحمية، معتبرا أن أحفاد هؤلاء المقاتلين –عربا وأتراكا- هم اليوم أشقاء كما كان أجدادهم من قبل.

كلام "يلدريم" جاء خلال زيارته "نصب الشهداء" في شبه جزيرة غاليبولي (غرب)، ضمن الاحتفال بالذكرى 102 لانتصار الدولة العثمانية على قوات الحلفاء في 18 مارس/آذار 1915، في معركة "جناق قلعة" البحرية.

وصرح يلدريم: "أبناء شهداء معركة جناق قلعة وحرب الاستقلال، هم مكون أصلي للجمهورية التركية، ولن نسمح لأحد بزرع بذور الفتنة بينهم... الأبطال الذين كتبوا بدمائهم معاً أسطورة جناق قلعة قبل 102عاماً لم يأتوا من المدن الواقعة ضمن حدود الجمهورية التركية حالياً وحسب، بل من بغداد ودمشق وكركوك وفلسطين وسراييفو وكوسوفو والقوقاز أيضاً.. ومثلما كان أولئك الشهداء أخوة في الماضي، فإن أبناءهم وأحفادهم أشقاء اليوم أيضا".

وأحيت تركيا ذكرى مرور قرن وسنتين على نصر "جناق قلعة" ضد جيوش الحلفاء، المكونة قوات بريطانية وفرنسية ونيوزلندية وأسترالية، حاولت احتلال اسطنبول عاصمة الدولة العثمانية آنذاك، وعاصمة الخلافة الإسلامية.

وتكبدت القوات المهاجمة والقوات المدافعة مئات الآلاف من القتلى والجرحى في تلك المعركة، التي أسفرت في النهاية عن فشل ذريع للحلفاء في الاستيلاء على اسطنبول، وكسر شوكة العثمانيين.


زمان الوصل
(82)    هل أعجبتك المقالة (48)

لتصوير الوضع السوري.

2017-03-19

لم أعد أرى أي فرق بين صفحات المعارضة وصفحات الشبيحة. الجميع يصرخ كجماع القطط. إللي فوق يصرخ وإللي تحت يصرخ. عذراً على التشبيه لكني لم أجد أفضل منه لتصوير الوضع السوري. 😬😬😬😬.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي