أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إطلاق "لواء البعث" بالفيلق الخامس وتشكيك بصدقية ميزاته

تقف روسيا وراء فكرة إنشاء "الفيلق الخامس" الذي تعثر إطلاقه كثيرا بسبب عدم إقبال الشباب عليه - زمان الوصل

لم تحدد مكان إطلاقه وعدد منتسبيه بدقة، لكن قيادة "الفيلق الخامس-اقتحام" أعلنت عن إطلاق "لواء البعث الذي يضم آلاف المقاتلين" يوم أمس الثلاثاء، ويتضح من الصور التي تناقلتها وسائل إعلام النظام أن عدد الذين أدوا القسم يقدر بالعشرات فقط.

وشارك الأمين القطري المساعد "هلال هلال" وعضو القيادة القطرية "عمار ساعاتي" المقاتلين البعثيين بترديد قسم الولاء.

ويعتبر "هلال" أول من دعا لتشكيل كتائب بعثية تقاتل إلى جانب جيش النظام، وبادر بتشكيلها في مدينة حلب عندما كان أمينا لفرع الحزب فيها، وتتابعت عملية تشكيل الكتائب لتشمل فروع الحزب في بقية المحافظات.

*كتائب الجامعات
وتبنى الفكرة وعمّمها على الجامعات السورية رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سوريا وعضو القيادة القطرية "عمار ساعاتي"، فأطلق ما يسمى "كتائب البعث"، تضم طلاب الجامعات وخصص لها مكتبا في الاتحاد يشرف عليه المدعو باسم "سودان".

ولم تتضح حتى اللحظة آلية تحويل هذه الكتائب إلى "لواء البعث" وانضوائها تحت قيادة "الفيلق الخامس"، كما لم يتضح فيما إذا اقتصر "لواء البعث" على "كتائب البعث" من الجامعات أم ضم الكتائب التي تتبع لفروع الحزب في المحافظات، ولكن يتبين من الصور وجود عناصر كبيرة بالسن يستبعد أن تكون من طلاب الجامعات.


وكان لافتا الحديث عبر وسائل إعلام النظام عن سقوط قتلى من اللواء المذكور في معارك حلب وحماة واللاذقية والقلمون في مرات عديدة، ومنهم العميد "محمود سلامة" وهو من ريف طرطوس وسقط في معارك ريف حماة، فيما يتم اليوم الإعلان عن انطلاقه.

وتقف روسيا وراء فكرة إنشاء "الفيلق الخامس" الذي تعثر إطلاقه كثيرا بسبب عدم إقبال الشباب عليه رغم المغريات الكثيرة التي قدمها لهم، وتشمل الإعفاء من خدمة الاحتياط، واستمرار الموظف بقبض راتبه من عمله إضافة لراتبه المرتفع نسبيا في الفيلق، عدا عن ميزات كثيرة أخرى.

*فشل وتشكيك وامتعاض
وأوضح مصدر مقرب من الفيلق الخامس في اتصال هاتفي مع "زمان الوصل" أن فشلا ذريعا يعاني منه الفيلق الخامس يتمثل في الدرجة الأولى بعدم نجاحه بضم أكثر من ألفي عنصر حتى الآن، وهو الذي كان من المخطط له أن يضم ما بين 30 و35 ألفا، وأرجع ذلك إلى عدم مصداقيته في كثير من الوعود التي أطلقتها إدارته.

وقدم الاتحاد الوطني لطلبة سوريا الكثير من الإغراءات لطلاب الجامعات السورية للانتساب إلى "كتائب البعث"، ومنها الترفع الإداري في الدراسة الجامعية، ومنحهم دورات استثنائية سنوية، وإمكانية التجول في الجامعة بالسلاح الحربي وحمله في المدينة الجامعية أيضا.

وأبدى موالون امتعاضهم من دفع الشباب الجامعي للانتساب لكتائب البعث، معتبرين أن ذلك سيؤثر سلبا على دراستهم ومستقبلهم ويهدد حياتهم أيضا.

وتحدثت شبكات إعلام موالية عن خداع كبير تمارسه قيادة "الفيلق الخامس"، حيث إن كثيرا من الخدمات التي تحدث عنها مع بداية الإعلان عنه لا يأخذها منتسبوه وأهمها الطبابة، كما أن الانتساب إليه لا يمنع تحويل المطلوبين للخدمة الاحتياطية إلى جيش النظام.

زمان الوصل - خاص
(20)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي