أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

المانيون مطلوبون لمخابرات الأسد.. حديث تضج به وسائل إعلام أوربية

على قوائم الأسد | 2017-03-10 04:11:51
المانيون مطلوبون لمخابرات الأسد.. حديث تضج به وسائل إعلام أوربية
   شاهد الفيديو أدناه
زمان الوصل

أفردت قناة DW (دويتشه فييله) الألمانية الناطقة بالعربية مساحة واسعة لمناقشة التقرير التلفزيوني الذي بثته شبكة "NDR" بالتعاون مع "زمان الوصل" والمعتمدة على أرشيف مخابراتي ضخم لنظام الأسد، يضم قرابة 1.7 مليون مذكرة، تشمل 153 جنسية، من بينها نحو 700 مذكرة تخص مواطنين ألمان.

وتحدثت القناة عن التقرير الذي تضمن معلومات عن 500 ألماني من الصحفيين والفنانين والباحثين المدرجين على لوائح المطلوبين لنظام الأسد ومخابراته. 

وكانت مجلة "دير شبيجل"وصحيفة "بليد" واسعتي الانتشار أبرزتا نبأ المدرجين على قوائم الأسد من الألمان، وكذلك فعلت الإذاعة الألمانية الرسمية "دويتشه فيليه"، مع تنويهها بأن "زمان الوصل" هي مصدر هذه القوائم، التي يبدو أنها ستكون حديث الشارع الألماني لفترة غير قصيرة، لاسيما أن بين المدرجين أسماء بارزة ومن قطاعات مختلفة.

إذ تبين أن من بين المدرجين المخرج والمصور "Marcel Mettelsiefen"، الذي قدم فيلما وثائقيا بعنوان "موطني" تطرق فيه إلى المأساة السورية، فضلا عن عدة صحافيين بارزين، وإلى جانبهم "Volker Perthes "، الذي يدير "المعهد الدولي للشؤون الأمنية"، الذي يبذل جهودا في "التوصل إلى تسوية سلمية في سوريا".

وبلغ عدد المطلوبين الكلي بحدود  1.7 مليون شخص من عشرات الجنسات (انظر الصورة أدناه)



لمزيد من التفاصيل (اضغط هنا)
القادسية الثالثة
2017-03-10
لقد نسي نظام بشار الاسد ادراج اسم عزرائيل على القائمة !!!
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
قائد عسكري روسي رفيع يسخر من قدرات دفاعات النظام الجوية وقلة خبرات ضباطه      الصحة العالمية: 10 ملايين شخص أصيبوا بـ"السل" في 2017      ردًا على واشنطن.. بكين تفرض رسومًا على واردات أمريكية      مدرب فالنسيا: لا نخشى خطورة رونالدو      إدلب.. أول جهاز رنين مغناطيسي لخدمة المرضى مجانا      النظام يعرض كامل مخزونه من الأعلاف.. للبيع      مراسل حربي للنظام.. لولا الروس لكنا في معسكرات اللاجئين وجيشنا كان عصابات فيما الثوار كانوا جيشا حقيقيا      فهد درويش، يعود للسوق السورية.. بأذرع إيرانية