أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

درع الفرات" تواصل تقدمها على حساب "YPG" والأخيرة تمنع النازحين من دخول "منبج"

محلي | 2017-03-02 11:58:27
درع الفرات" تواصل تقدمها على حساب "YPG" والأخيرة تمنع النازحين من دخول "منبج"
   نازحون هاربون نحو "دير حافر" و"مسكنة" - ناشطون
حلب - زمان الوصل
واصلت فصائل المقاومة السورية المشاركة بعملية "درع الفرات" أمس الأربعاء تقدمها في ريف حلب الشرقي على حساب الميليشيات الكردية، في حين شهدت قرى وبلدات أخرى واقعة تحت سيطرة "الدولة الإسلامية" في المنطقة حملة نزوح كبيرة من قبل المدنيين.

وقال مراسل "زمان الوصل" في حلب، إن "درع الفرات" سيطرت عصر أمس على بلدتي "تل تورين" و"قارة" شرق مدينة "الباب" بعد معارك عنيفة ضد وحدات حماية الشعب الكردية "YPG".

وأشار المراسل إلى أن اشتباكات عنيفة دارت أيضاً بين فصائل المقاومة السورية المدعومة من قبل الجيش التركي من جهة، والميليشيات التابعة لتحالف قوات سوريا الديمقراطية في بلدات "البويهيج" و"اوشلي" و"حوتة" في محيط مدينة "منبج" بريف حلب الشرقي.

وأعلنت غرفة عمليات "حوار كليس" مقتل 7 عناصر ميلشيات " YPG" في محيط قرية "الحوتة" جنوب بلدة العريمة بريف حلب، وذلك خلال اشتباكات مع فصائل المقاومة المنضوية في عملية "درع الفرات".
وأوضح القائد الميداني في الجيش السوري الحر، محمد خطيب في تصريحات لوكالة أنباء الأناضول أن فصائل المقاومة حررت أمس الاربعاء قريتي "تل تورين" و"قارة" من تنظيم "ب ي د"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن "تنظيمي الدولة و"ب ي د" يتعاونان مع قوات النظام، وأن تنظيم الدولة يسلم القرى لقوات النظام دون اشتباكات.

وسيطرت قوات النظام على القرى التي انسحب منها الدولة أمس الأول لتصل بذلك إلى مدينة منبج الخاضعة لسيطرة ميليشيات "سوريا الديمقراطية". وبذلك تمركزت قوات النظام جنوبي مدينة الباب الخاضعة لسيطرة المقاومة لتقطع الطريق أمامه إلى مدينة الرقة، وشكلت قوات النظام منطقة فاصلة لمنع استمرار عمليات المقاومة ضد تنظيم الدولة.

وفي سياق غير بعيد أعلنت غرفة عمليات "حوار كيلس" أن المقاومة أسرت عنصرين من قوات "صقور الصحراء" التابعة لنظام الاسد على جبهة "فيخة الصغيرة" شرق مدينة الباب.

من جهة أخرى شهدت البلدات والقرى الواقعة تحت سيطرة تنظيم "الدولة" في ريف حلب الشرقي حركة نزوح كبيرة من قبل المدنيين نحو ناحية مدينة "منبج" الواقعة تحت سيطرة "مجلس منبج العسكري" التابع لوحدات حماية الشعب الكردية وقرى محيطة بها، وذلك بعد حملة قصف جوي ومدفعي من قبل قوات النظام والميليشيات المساندة لها تسببت بمقتل عشرات المدنيين خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال شهود عيان في المنطقة، إن أكثر من 45 ألف مدني نزوحوا خلال الأسبوع الحالي من قرى "دير حافر" و"مسكنة" و"الخفسة"، إلا أن الميليشيات الكردية التابعة لـ "مجلس منبج العسكري" منعتهم من الوصول إلى مدينة "منبج" بحجة عدم وجود كفيل لكل أسرة ترغب بالدخول إلى المدينة.

وأكد شهود عيان أن المجلس الذي يتبع لوحدات حماية الشعب الكردية اجبر النازحين على البقاء في قريتي "حمير لابدة" و"الخاروفية" الواقعتين بمحيط مدينة "منبج" دون تقديم أي مساعدات لهم.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
لبنان.. إمبراطور المخدرات يعلن تضامنه التام مع عون والأسد      "قسد" تنقل عشرات الأطنان من الحبوب إلى مناطق سيطرتها بالرقة      الدوريات الأمريكية الروسية تضل طريقها في القامشلي !      لجنة بمجلس الشيوخ الأمريكي تقر مشروع قانون لفرض عقوبات على تركيا      أمريكا تفرض عقوبات جديدة على شركة طيران إيرانية      الدستورية تنفي احتمالية نقل أعمالها لدمشق      الطيبي: "إسرائيل" سلمت السويد 192 رضيعا عربيا والأخيرة غيرت ديانتهم      نفق 3 آلاف منها.. الجدري يصيب 30 ألف بقرة في حمص