أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

بلال يريد فقط طرفاً اصطناعياً كحال "بابا شيلني"

محلي | 2017-02-27 21:27:11
بلال يريد فقط طرفاً اصطناعياً كحال "بابا شيلني"
زمان الوصل TV (خاص – ريف إدلب) تصوير ومتابعة: أحمد بريمو

بلال حاله كحال الكثير من الأطفال ضحايا البراميل المتفجرة، فقد قدمه وبترت له 4 اصابع من يده اثناء حصار حلب.

أبو حسن، وهو والد بلال، أيضا اصيبت قدمه ولازال حتى اللحظة مقعداً لا يستطيع الحراك.

أم حسن هي من تقوم بخدمة ابو حسن وولدها بلال وفقدت ابناً في معارك حلب، وهي ترغب اليوم أن يكمل بلال تعليمه الذي أوقفته الحرب. 

ومن نكد المعاناة أن أم بلال اشترت الخيمة التي تقيم فيها عائلتها اليوم من أصحابها السابقين لعدم وجود مأوى لهم بعد تهجيرهم من حلب، وهم اليوم موجودون في تلك الخيمة بمنطقة سرمدا بريف إدلب على الحدود السورية التركية. 

بلال الطفل الصغير لم يطلب سوى أن يعود ليلعب مع الاطفال من جديد، ويساعد أهله في مواجهة حياتهم الصعبة.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الذكرى السادسة للمذبحة.... "زمان الوصل" تفتح الملفات الرسمية لكيماوي الأسد منذ "السوفيات"      يوم دام حافل بالقصف الجوي والصاروخي على الشمال السوري المحرر      فصائل المقاومة تكبد قوات الأسد خسائر كبيرة في اللاذقية وحماة      خطف أردني في السويداء والخاطفون يطالبون عائلته بالفدية      إنتل تطلق شريحتها الأولى المزودة بخاصية الذكاء الصناعي      فيفا يوافق على طلب العراق بخوض تصفيات كأس العالم في البصرة      صراع بين ميليشيات روسيا وإيران على بلدة استراتيجية بالغوطة الغربية      ماليزيا تمنع الداعية المسلم ذاكر نايك من النشاطات العامة