أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تفجيرات حمص تهيمن على أجواء جنيف

دي ميستورا

قال مبعوث الأمم المتحدة للسلام إن الهجوم الذي استهدف مقرات النظام الأمنية في حمص كان محاولة متعمدة لتخريب محادثات جنيف.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا في بيان "كان من المتوقع دوما- وينبغي أن نظل نتوقع- أن يحاول المخربون التأثير على مجريات المحادثات. من مصلحة جميع الأطراف المناهضة للإرهاب والملتزمة بعملية السلام في سوريا عدم السماح بنجاح تلك المحاولات".

وقال دي ميستورا إنه لا يتوقع أي انفراجة سريعة ودعا إلى عدم السماح لأعمال العنف بأن تعرقل أي تقدم هش كما حدث مرارا في الماضي. 

وقالت بسمة قضماني عضو الهيئة العليا للمفاوضات أمس السبت إن الجماعات التي تؤيد المحادثات التزمت بوقف إطلاق النار، لكنها شككت في التزام النظام واستعداد روسيا حليفة الأسد للضغط لكبح العنف.

وقال رئيس وفد المعارضة نصر الحريري "ندين كل الأعمال الإرهابية التي تقوم بها كل الجهات الإرهابية. وإذا كانت حادثة حمص تخضع لهذه الأعمال الإرهابية ولهذه الجهات الإرهابية فهذا واضح من الكلام".

وأضاف أن "النظام" يحاول تعطيل المفاوضات لكنه أكد أن المعارضة لن تنسحب من المفاوضات التي تجرى برعاية الأمم المتحدة.

ووجه العقيد فاتح حسون عضو فريق المعارضة أصابع الاتهام إلى قوات الحكومة في هجوم حمص.

وقال حسون إن المنطقة التي شهدت الهجوم آمنة للغاية وتخضع لرقابة دائمة. وأضاف أن أي عملية أمنية لا يمكن أن تحدث هناك دون تسهيل من خلال قوات الأمن الأخرى التي يمكنها دخول مثل هذه المناطق.

وأضاف حسون إنه يعتبر ما حدث "تصفية من قبل النظام" لأشخاص مطلوبين في محاكم دولية وعلى رأسهم لواء متهم في قضية رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري بالإضافة إلى محتجزين.

وتابع أن ما حدث عملية وأن "النظام" رد من خلال عمل ضد المدنيين المحاصرين منذ ثلاثة سنوات ونصف من أجل إرسال رسالة إلى شعوب العالم بأنه يحارب الإرهاب.

من جهتها قالت وزارة الخارجية الروسية اليوم الأحد إنها تدين بشدة أعمال المتطرفين الوحشية في حمص. ولا بد من التقييم المناسب لهذه الأعمال، فيما يجب معاقبة منظميها ومموليها".

وأضاف البيان أنه لا يمكن السماح "للإرهابيين" بإجهاض جهود المجتمع الدولي في أستانا، وجنيف، الرامية إلى تثبيت وقف إطلاق النار في سوريا عن طريق الحوار السوري واسع النطاق، والمفاوضات على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وكالات
(33)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي