أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الوعر" تحت القصف مجددا.. مقتل 3 أشخاص وإصابة 12 آخرين

اثار القصف على حي الوعر - ناشطون

قضى ثلاثة أشخاص وأصيب 12 آخرون في حي "الوعر" بحمص اليوم السبت بقصف لطيران النظام الحربي تزامن كذلك مع قصف مدفعي بالاسطوانات المتفجرة.

وأوضح ناشطون أن الضحايا هم: 
الطفل أحمد حرفوش
الطفل محمود حرفوش
وخالهم الشاب حذيفة آوزون.

ويأتي تصعيد قوات النظام على الحي المحاصر بعد أقل من يومين من انتهاء اجتماع "الاستانة2" الذي أعلن عن تشكيل لجنة ثلاثية "روسية تركية إيرانية" لتطبيق وقف إطلاق النار.

وأحصى ناشطون حصيلة ضحايا الحي من المدنيين على مدى 9 أيام من حملة النظام العسكرية التي تخللتها غارات جوية وقصف بالعديد من الأسلحة الثقيلة، إضافة إلى القناصات التي قتلت لوحدها 6 من أبناء الحي.

وكشفت الإحصائية أن 25 مدنيا قضوا خلال الحملة (حتى أمس) وجرح 130 آخرون معظمهم نساء وأطفال، وبين الإصابات 8 حالات بتر وسبق لروسيا أن أعلنت قبيل "استانة1" أنها لن تسمح لقوات النظام بالتصعيد ضد الحي ومناطق أخرى من سوريا، إلا النظام لم يلتزم بما صرح به الروس.

ويعيش حي "الوعر" منذ 4 أعوام حالة حصار تخللها هدن أبرمت بين المعارضة والنظام منها ما كان برعاية الأمم المتحدة، ومنها ما كان دون وسيط، إلا أن ذلك لم يمنع من فشلها جميعا، والسبب رفض النظام تنفيذ ما كان يتوجب عليه من بنود تلك الاتفاقات، ولاسيما المتعلق بإطلاق سراح المعتقلين.

وتشارك في حصار الوعر ميليشيات طائفية "شيعية"، أفرادها من قرية "المزرعة" المجاورة، وتسعى بحسب أهالي الحي وقاطنيه من النازحين من أحياء حمص المدمرة وريفها، للضغط باتجاه إجبارهم على الخروج من الحي ضمن سياسة ممنهجة لإحداث المزيد من التغيير الديمغرافي في حمص.

زمان الوصل
(35)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي