أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الصلاة في "أستانة" وغزوة الحمقى.. حسين الزعبي*

حسين الزعبي | 2017-01-24 15:16:15
الصلاة في "أستانة" وغزوة الحمقى.. حسين الزعبي*
   أعضاء من وفد المعارضة يؤدون الصلاة في "أستانة" - ناشطون
حسين الزعبي
  تعبط شراً
*من كتاب "زمان الوصل"
حالة انتقاد "واسعة" طالت بالأمس الصورة أو مضمون الصورة التي انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي لأعضاء من وفد فصائل المعارضة وهم يؤدون الصلاة في واحدة من قاعات فندق "ريكسوس" في العاصمة الكازاخية "أستانة"، حيث تجري المفاوضات.

قد نستوعب أن ينطلق أحدهم في انتقاده من أن المفاوضات حالة عالية الحساسية وأن كل حركة وسكون يفترض أن تُدرس بعناية وأن ينظر إليها من زاوية ما تحققه من مكاسب للقضية موضوع التفاوض.

والتفاوض لاشك أنه علم قائم بذاته يعلمه ويخبره من خاض التجربة أو من درس ومارس العمل الدبلوماسي أو قرأ عنه بالحد الأنى.

إلا أن ما حصل بالأمس وربما سيستمر لأيام مقبلة من إساءات يكشف مدى الانسلاخ عن أبسط مفاهيم التربية المنزلية لثلة المتحذلقين، بات يلطمنا بها فضاء الفيسبوك وغيره، وأصبح التطاول على كل القيم بكل ما تمثله للملايين من السوريين بابا للبحث عن التميز، تميز أصبح مقياسه عدد الإعجابات بهذا المنشور أو ذاك، أو عدد المشاهدات لخدمة البث المباشر التي حولها البعض لسياط نجلد بها ليل نهار.

وحتى في هذا المقياس غير السوي، نثبت فشلنا وسقوطنا، في وقت يفترض فيه أننا نخوض معركة مصير، فمنشور يحمل مفردات جنسية، كفيل بأن يجلب عشرات الإعجابات أو المئات، ومنشور له صفة البحث يكثفه مؤرخ أو أديب ورائي، ولا أريد أن أذكر أسماء، تمر عليه ميليشيات الفيسبوك مرور الكرام.

وهنا أستعير شاهدا أورده الكاتب أحمد دعدوش في واحدة من مقالاته: "في مقابلة صحفية شهيرة، قال الفيلسوف الإيطالي أمبرتو إيكو قبل موته بقليل إن مواقع التواصل الاجتماعي تمنح حق الكلام لجيوش من الحمقى، فقد كانوا في الماضي يتكلمون داخل البارات فقط وهم سكارى دون أن يتسببوا بأي ضرر للمجتمع، وكان يتم إسكاتهم فوراً.

أما الآن فأصبح لهم الحق بالكلام مثلهم مثل من يحمل جائزة نوبل، ويضيف في حسرة إنه (غزو الحمقى)، كان المثقف المخلص لقضيته يعمل جاهدا على رفع مستوى العامة بتوعيتهم وتنويرهم، أما اليوم فبات مضطرا لإرضاء العامة بتقديم ما يحبونه عبر منبره الافتراضي، وإلا شنوا عليه غزوة هاشتاغية تهوي باسمه في بورصة الشهرة".

في هذا العالم الأحمق، تتكشف يوما بعد يوم هشاشة انتمائنا لعموم البنية المجتمعية السورية، لتصبح كل المفاهيم الخارجة عليها، عند كثر، انفتاحا ومواكبة للعصر وإطلاقا لحرية العقل، مثلما تصبح عند آخرين كثر أيضا، عودة لمنهج السلف الصالح، فليس أدهى من وقاحة أقصى يسارنا إلا بلاهة أقصى يميننا، مع التأكيد أن الأخير أقل ميوعة.

نعم صلى أعضاء من الوفد في الأستانة، وهي لقطة أراها تستحق الاحترام وليس الإساءة، ثم أنها وبحسب التعبير الدارج هذه الأيام حرية شخصية، أم أن الحرية الشخصية يا سادة هي فقط في (هات كاس الراح واسقني الأقداح؟؟!!).
abdulmalek mohsen
2017-01-24
اللهم بارك لهم وانصرهم على من عاداهم اعوذ بالله من الشيطان الرجيم وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ﴿٥٤ آل عمران﴾
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
من أفرغ ساحات التظاهر الأوروبية من السوريين..الذاتي والموضوعي      "ترويس" مطار القاملشي.. آخر تحديث في خريطة الشمال المتقلب و"لحظة تاريخية" لموسكو      "ماريا" في "القامشلي" تكمل السيطرة الروسية على مطارات سوريا      أمم أوروبا.. الأخوان هازارد يقودان بلجيكا إلى سحق روسيا برباعية      لتهجير البدو من البادية.. اشتباكات بين قوات الأسد وعصابات ترعاها إيران شرق حمص      "فولكسفاغن" تعتزم الاستثمار بـ60 مليار يورو خلال 5 سنوات      إيران تقيم معسكرات جديدة في "الميادين" شرق ديرالزور      الهلال الأحمر القطري يفتتح مشروعا سكنيا في الشمال السوري