أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

حاجز مفرق "القرداحة" يبتلع التوأمين "زينب" و"فيوليت"

محلي | 2017-01-05 22:39:20
حاجز مفرق "القرداحة" يبتلع التوأمين "زينب" و"فيوليت"
   الشابتان شوهدتا للمرة الأخيرة على تنور لصناعة الخبز بعد مفرق "جبلة"
زمان الوصل
اتهام لا لبس فيه ساقته شبكات إعلام موالية لحاجز مفرق "القرداحة" باختطاف فتاتين توأمين وحرق سيارتهما يوم الأحد، بينما كانتا في طريقهما من اللاذقية إلى طرطوس.

الشابتان شوهدتا للمرة الأخيرة على تنور لصناعة الخبز بعد مفرق "جبلة"، حسب رواية "أم حيدر" عاملة الفرن لإحدى شبكات إعلام النظام في اللاذقية، ولم تصلا إلى نادي الضباط في طرطوس، وهي وجهتهما.

الناشط الإعلامي "محمد الساحلي" مراسل "شبكة إعلام اللاذقية" جمع أطراف القصة وروى أن الفتاتين تلقتا دعوة من أحد أقاربهما الضباط لقضاء سهرة يوم الأحد في نادي ضباط طرطوس بمنطقة الرمال الذهبية.

"غادرت الشابتان منزلهما في المشروع السابع بمدينة اللاذقية مساء بسيارتهما الخاصة، وفقد الاتصال بهما بعد ما يقارب الساعة دون معرفة مكان وسبب فقدان الاتصال واختفائهما".

وأشار "الساحلي" لـ"زمان الوصل" إلى أن قريبا للفتاتين، وهو عنصر أمن على حاجز بانياس، أكد لذويهما أنهما لم تصلا إلى الحاجز، وعليه فإنهما فقدتا عند وصولهما إلى الحاجز الأمني على مدخل "القرداحة" الجنوبي وهو حاجز سيئ السمعة فقد عليه كثير من الأشخاص.

وتكاد شبكات إعلام موالية للنظام تجزم بأن حاجز "القرداحة" اختطف الفتاتين لغايات وصفتها بالمجهولة، بعدما وجدت السيارة يوم الاثنين محترقة قبل مدخل مدينة "بانياس" والتي تعتبر منطقة نفوذ قريبة للحاجز.

رغم أن والد الشابتين تقدم بشكوى إلى مخفر "الرمل الشمالي" في مدينة اللاذقية يشير فيها إلى فقدان ابنتيه التوأم، فإن قائد شرطة محافظة اللاذقية خرج على قنوات إعلام النظام يوم الثلاثاء، نافيا فقدان فتاتين في اللاذقية، ومؤكدا على أن ما تناقلته شبكات إعلام محلية بأنه "محض افتراء".

وأحصت صفحة "أخبار جبلة الأدهمية" فقدان 17 شخصا على حاجز "القرداحة" خلال الشهر الأخير من العام الماضي، تم الإفراج عن ثلاثة منهم بعد دفع فدية مالية كبيرة لوسيط تدخل لحل المشكلة دون إيراد تفاصيل، ووصفت الصفحة حاجز "القرداحة" بأنه "حاجز الموت".

وتزايدت حوادث القتل والاختطاف بشكل عام خلال الآونة الأخيرة، وتمت استعادة بعض المخطوفين مقابل مبالغ مالية كبيرة، فيما وجدت جثث مجهولة في مواقع مختلفة من المحافظة يرجح أنها لمخطوفين تم قتلهم.
النسور
2017-01-09
وين موقعه بالضبط
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
حصة الأسد لـ"حمص".. تقرير حقوقي يسلط الضوء على مجازر النظام الطائفية منذ عام 2011      إسرائيل تعتقل راعيا سوريا وقوات الأسد "تعفش" قطيعه      الصحة العالمية تطلب السماح لها بالوصول الفوري إلى مخيم "الركبان"      "باسيل" ينتفض دفاعا عن الأسد.. أعيدوه إلى حضن الجامعة العربية حتى تزيلوا العار      عرفتها غالبية مخيمات اللجوء.. وفاة كويتية جندت نفسها في خدمة السوريين      مجزرة جديدة للتحالف ضحاياها 20 نازحا من عائلة واحدة في دير الزور      بيروت.. تشييع آخر أفراد العائلة العثمانية إلى مثواها الأخير      15 قتيلا في انفجار يستهدف مقرا لـ"تحرير الشام" في إدلب