أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حمص 2016.. النظام يرفع مستوى الدمار إلى 70% والتنظيم يتقدم في البادية

اثار الدمار في حي الوعر - زمان الوصل

لا نخالف الحقيقة إذا قلنا إن العام 2016 هو عام تنظيم "الدولة" في محافظة حمص، إذ أربكت هجماته المفاجئة على ريف حمص الشرقي النظام ومرتزقته وحليفهم الاستراتيجي روسيا، وكبدتهم خسائر فادحة بالأرواح والعتاد العسكري، قدرها متخصصون بالشأن العسكري بحوالي 3 آلاف ما بين قتيل وجريح، إضافة لخسارة النظام لحوالي 3 ملايين متر مكعب من الغاز يومياً كان ينتجها معمل "حيان" وهو ما يعادل 25% من إمدادات محطات كهرباء النظام بالغاز اليوم، كما سيطر التنظيم على أهم حقول منتجة للغاز في سورية "شاعر -المهر -جزل -جحار" ويقدر إنتاجها اليومي بأكثر من 12 مليون متر مكعب يومياً.

*فصل بلدات الريف الشمالي
شهدت الأسابيع الأولى للعام 2016 معارك عنيفة بين النظام ومرتزقته، وعناصر المقاومة السورية في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، واستطاع النظام في الشهر الأول السيطرة على قرى بريف حماة الجنوبي "شرق نهر العاصي"، وقطع طرق الإمداد السرية التي تربط بين ريف حمص الشمالي المحاصر بالشمال السوري، كما تمكٌنت ميليشياته من تشديد الخناق على السكان المحاصرين وقطعت عنهم بشكل كامل المحروقات والمواد الغذائية التي كانت تدخل تهريباً من مدينة حماة.

وفي بداية شهر شباط فبراير أراد النظام السيطرة على كافة قرى ريف حماة الجنوبي المحاذية لريف حمص الشمالي، وشنت طائراته بالتعاون مع الطيران الروسي أكثر من ألف غارة وقصفت قرية "حربنفسه" وكافة مدن وبلدات الريف الشمالي لحمص بمختلف أنواع الأسلحة، منها محرم دولياً.

كما شنت قواته أكثر من 20 هجوماً بريا خلال النصف الأول من العام للسيطرة على بلدة "حربنفسه"، والتي تعد مركز ناحية تتبع لها 15 قرية موالية، إلا أن صمود عناصر المقاومة السورية في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي أفشل محاولات النظام وميليشياته للسيطرة على قريتي "حربنفسه" بريف حماة الجنوبي و"كيسين" بريف حمص الشمالي بهدف فصل بلدات "الحولة" عن باقي مدن وبلدات ريف حمص الشمالي.

وسيطرت المقاومة في شهر أيار مايو على قرية "الزارة" الموالية، وأمنت الطريق الوحيد الذي يربط ريف حمص الشمالي الغربي بمدينتي "الرستن" و"تلبيسة" وكبدت النظام ومرتزقته أكثر من 300 قتيل و200 جريح.

وتعد قرية" الزارة" (2 كم شمال الرستن) ثاني قرية موالية للنظام، تسيطر عليها المقاومة بريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، بعد قرية "العامرية" بريف السلمية الغربي.

*عام المساعدات للمحاصرين
ما يميز العام 2016 عن باقي أعوام الثورة بالنسبة لـ 250 ألف نسمة يقنطون بريف حمص الشمالي المحاصر منذ 5 سنوات تقريباً، بأنه عام إدخال المساعدات الأممية، حيث دخلت لبلدات الريف المحاصر (17 قافلة إنسانية)، محمٌلة بالطحين والسلال الغذائية والصحية ومواد تنقية مياه الشرب.

واستقبل تجمع بلدات "الحولة" طيلة العام 5 قوافل إنسانية، وتجمع قرى "تيرمعلة" 55 قافلة إنسانية أيضاً، بينما كان نصيب مدينة "تلبيسة"4 قوافل ونصيب مدينة "الرستن" 3 قوافل فقط طيلة العام، وساهمت هذه القوافل الإنسانية بالتخفيف من وطأة الحصار من قبل النظام وميليشياته.

*"الوعر" بين تهجير وتدمير
شهد حي "الوعر" المحاصر بمدينة حمص آخر معاقل المقاومة السورية بمدينة حمص خلال 2016 أياما صعبة، حيث تم تهجير حوالي ألف مقاتل مع عائلاتهم إلى الشمال السوري وريف حمص الشمالي، وخضع ومازال يخضع إلى الآن لحصار خانق، وقصف بمختلف أنواع الصواريخ والأسلحة الثقيلة أدت لرفع نسبة الدمار في منازله لأكثر من 70% ، حاله حال مدن وبلدات الريف الشمالي التي وصلت فيها نسبة الدمار أيضا لأكثر من 70%.

*هدنة أممية لاسترجاع تدمر!
ما يميز العام 2016 أيضاً قرار وقف إطلاق النار في سوريا والذي أنجز في نهاية شباط فبراير بين واشنطن وموسكو، وتبين لاحقاً أن الهدف الأساسي منه، استرجاع "تدمر"، حيث قام النظام في الساعات الأولى من قرار وقف إطلاق النار بسحب عناصر ومعدات عسكرية من مختلف حواجزه المنتشرة في سوريا، والذهاب بها إلى ريف حمص الشرقي لاسترجاع "تدمر"، من "تنظيم "الدولة" وقد استطاعت قوات النظام السيطرة على مدينة "تدمر" في آذار مارس بعد أقل نحو شهر من توقيع الهدنة الأممية، وتمكنت بدعم جوي وبري من روسيا من طرد عناصر التنظيم الذين استولوا عليها في آيار مايو من العام 2015.

وفي الشهر الأخير من العام 2016 م عاد التنظيم ورفع راياته مجدداً فوق قلعة تدمر واستولى على أهم حقول للغاز في سوريا تقع بريف تدمر الغربي الشمالي، ويحاصر الآن أكبر مطار عسكري للنظام "تي.فور" من كافة جهاته، الأمر الذي زاد من رعب سكان الأحياء الموالية للنظام بمدينة حمص، خاصة مع اقتراب التنظيم من بلدة "الفرقلس" (35 كم شرق مدينة حمص).

حمص - زمان الوصل
(35)    هل أعجبتك المقالة (32)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي