أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قوات النظام تقصف "عين الفيجة" وسط تحذيرات من كارثة مائية

اثار القصف على وداي بردى - ناشطون

يتخوّف ناشطون في ريف دمشق من أن يؤدي قصف النظام المكثف لنبع "الفيجة" في "وادي بردى" إلى كارثة مائية تنتظر أهالي المنطقة، وقد تتسبب هذه الحملة الشرسة بغوران مياه النبع بشكل كلي، وحينها سيكون مصير المياه الضياع في باطن الأرض. وكانت منشأة نبع "عين الفيجة" قد تعرّضت (الأحد) إلى أكثر من 50 برميلاً متفجرا وصاروخا فراغيا، وأكثر من 200 قذيفة هاون ومدفعية ثقيلة ودبابة، ما أدى لخروج جزء كبير من النبع عن الخدمة.

وأكد الناطق الرسمي باسم "الهيئة الإعلامية في وادي بردى" الناشط "محمد البرداوي" لـ"زمان الوصل" أن "القصف العنيف الذي تعرضت له قرية عين الفيجة والقرى المجاورة لها من قبل قوات النظام أدى إلى ضياع حوالي ثلث مياه النبع في باطن الأرض"، مشيراً إلى أن قرى "وادي بردى" تعرضت أمس ولليوم الرابع على التوالي لقصف عنيف من قبل قوات النظام بسلاح الطيران والمدفعية والرشاشات الثقيلة وتركز القصف -كما يقول- على "عين الفيجة" و"بسيمة".

وأشار الناشط "البرداوي" إلى أن قوات النظام تريد فرض هدنة على غرار هدنة "التل" و"قدسيا" أو فرض معركة واتباع سياسة الأرض المحروقة.

وأردف أن "قوات النظام تحاصر "وادي بردى" منذ نحو 6 أشهر بنسبة 60 % واليوم -كما يقول- انعكست نتيجة الحصار على أهالي الوادي في ظل الحملة التي يتعرض لها.

وأكد محدثنا أن "أوضاع الأهالي في وادي بردى ونبع الفيجة سيئة للغاية فمنذ 4 أيام لا ماء ولا كهرباء ولا اتصالات حتى الأطعمة باتت مفقودة من الملاجئ والبيوت"، لافتاً إلى أن "أغلب الطرق مقطوعة في "عين الفيجة"، وهناك عدد من المصابين لم نستطع إحصاءهم بعد".

وأشار "البرداوي" إلى أن "هذا القصف الكثيف رسالة واضحة من النظام بأن تغوّله في عدوانه هو بهدف السيطرة على "وادي برى"، وقصف نبع "الفيجة" الذي يعد أهم نقطة في "وادي بردى" للثوار والنظام لإيصال رسالة أنه غير مبالٍ بشأن نبع الفيجة الذي سيتأثر من جرائه كلا الطرفين". 

وعلى الصعيد الميداني أفادت "الهيئة الإعلامية لوادي بردى" أن ثوار قرية "بسيمة" تمكنوا من تدمير دبابتين لقوات النظام حاولتا التقدم من محور "وادي بسيمة" ظهر الأحد، وإجبار الدبابة الثالثة على الانسحاب، بينما سحبت قوات النظام مدرعة معطوبة عبر قرية "أشرفية الوادي".

وبحسب المصدر نفسه، فإن اشتباكات عنيفة تدور وسط قصف مدفعي وصاروخي هو الأعنف على قرية "بسيمة" منذ بداية الحملة العسكرية التي يشنها النظام وميليشياته على "وادي بردى".

كما تجددت الاشتباكات في قريتي "دير قانون" و"الحسينية" على محاور يحاول النظام التقدم فيها، وسط قصف بقذائف المدفعية والهاون والرشاشات الثقيلة من "الحرس الجمهوري" على محاور هذه الاشتباكات.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي