أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عناصر "PYD" يقتربون من سد الفرات غرب الرقة

عناصر غرفة "غضب الفرات" سيطروا على قرية "جعبر شرقي"

أعلنت "وحدات حماية الشعب" الذراع العسكرية لحزب "الاتحاد الديمقراطي"، يوم الأحد، سيطرتها على قرية بريف الرقة الغربي، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة"، فيما قال الأخير إن 20 عنصراً من الحزب قتلوا نتيجة وقوعهم في حقل ألغام.

وقالت "وحدات الحماية"، وهي كبرى الميليشيات ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" في بيان باللغة الكردية نشر على موقعها، إن عناصر غرفة "غضب الفرات" سيطروا على قرية "جعبر شرقي" بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم "الدولة"، قتل فيها 38 عنصراً للتنظيم، مشيرة إلى أن "طائرات التحالف قصفت تجمعات ونقاط للتنظيم هناك، دون ذكر حجم الخسائر من عناصرها.

ونشرت الوحدات شريطا يوثق انفجار عربة مفخخة جهزها تنظيم "الدولة" في قرية "جعبر شرقي"، مشيرة إلى أنهم عناصرها يتقدمون قرية "جعبر غربي".

واعلن تنظيم "الدولة" عبر وكالة "أعماق" مقتل أكثر من 20 من مليشيا "العمال الكردستاني"(PKK) (يقصد امتدادها السوري المتمثل في حزب الاتحاد الديمقراطي)، وذلك إثر وقوعهم في حقل ألغام قرب قرية جعبر بريف الرقة الغربي.

ومنذ 5 أيام، تدور مواجهات بين عناصر التنظيم وميليشيات "سوريا الديمقراطية" التي يقودها حزب "الاتحاد الديمقراطي"، في محيط قرية "جعبر غربي"، ضمن المرحلة الثانية من "معركة السيطرة على الرقة"، كما تحتدم المواجهات بين الطرفين في محيط قرية "المحمودلي" نحو (50 كم غرب الرقة)، وفق مصادر محلية.

وأوضحت مصادر لـ "زمان الوصل" ان مناطق المواجهات بين الجانبين تبعد حوالي 10 كم عن الطريق الواصلة إلى سد الفرات، الذي تسعى ميليشيات "سوريا الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة للسيطرة عليه؛ بهدف الاقتراب من مدينة الطبقة أهم التجمعات السكانية غرب الرقة.يشار إلى أن ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية"، بقيادة حزب "الاتحاد الديمقراطي" (PYD) وبدعم من التحالف الدولي، أطلقت يوم 10 كانون الأول ديسمبر الجاري، عملية عسكرية ضد تنظيم "الدولة"، بهدف السيطرة على الريف الغربي لمدينة الرقة.

زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي