أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أنباء عن قرب تشكيل غرفة عمليات تسبق اندماج كبرى فصائل المقاومة في الشمال السوري

أرشيف

أعلنت فصائل المقاومة السورية في بلدة "ترمانين" بريف إدلب توحدها ضمن تشكيل عسكري واحد، استجابة للمطالب الشعبية برص الصفوف ووقف تقدم قوات النظام على الجبهات المشتعلة بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها أحياء حلب الشرقية المحاصرة.

وأفاد بيانٌ أصدرته السبت فصائل ثورية عدة في "ترمانين" من بينها مجموعاتٌ من "فيلق الشام" و"أحرار الشام"، و"ثوار الشام"، و"جبهة فتح الشام"، وتكتلاتٍ مدنية صغيرة في البلدة منها "مجلس الشورى"، أفاد بتوحد الفصائل المذكورة ضمن تشكيل عسكري واحد تلبية لمطالب الشعب.

وفي السياق تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، بأن كبرى فصائل المقاومة (من بينها "أحرار الشام"، "فتح الشام"، "نور الدين زنكي"، "الجبهة الشامية"، "جيش الإسلام")، في الشمال السوري، تبحث اتفاقاً للاندماج تحت مسمى واحد.

وفي هذا الصدد صرَّح مصدرٌ من فصائل المقاومة لـ"زمان الوصل"، بأن فصائل المقاومة تدرس خيار تشكيل غرفة عملياتٍ واحدة تشرف على جبهات القتال، إضافةً إلى ممثلين من كلٍ منها لدراسة آلية العمل الموحد العسكريٍ أولاً، ريثما يتم الانتقال للاتفاق على الجسم الموحد الذي يتطلع إليه الجميع، مرجحاً قرب ما سبق دون الإدلاء بمزيدٍ من التفاصيل.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي