أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حلب.. النظام يتقدم في الأحياء الشرقية والدفاع المدني يناشد وقف المحرقة لإنقاذ الجرحى والعالقين تحت الأنقاض

نزوح المدنيين من الأحياء الشرقية لمدينة حلب - الاناضول

واصلت قوات النظام والميليشيات المساندة له تقدمها في الأحياء الشرقية المحاصرة من مدينة حلب وسط انهيار مفاجئ وغير متوقع لفصائل المقاومة السورية التي خسرت خلال أقل من عشرة أيام أكثر من 60 بالمئة من مناطق سيطرتها في حلب.

وقال مراسل "زمان الوصل" في حلب إن قوات النظام والميليشيات الموالية سيطرت فجر اليوم الاثنين على أحياء "القاطرجي" و"كرم الطحان" و"الميسر" وتمكنت من الوصول إلى "مشفى العيون" قرب دوار "قاضي عسكر".

وأشار المراسل إلى أن قوات النظام تسعى خلال المعارك لتقسيم ما تبقى من أحياء حلب الشرقية إلى قطاعات وعزلها عن بعضها البعض وسط حملة قصف جوي ومدفعي عنيفة بالتزامن مع اشتباكات طاحنة تخوضها المقاومة السورية في محاولة منها للحد من تقدمها.

وفي الأثناء، شهدت المنطقة حملة نزوح جديدة من سكان حيي "الشعار" و"القاطرجي" نحو القسم الجنوبي من الأحياء الشرقية وسط ظروف إنسانية صعبة ونقص حاد في المواد الغذائية والمحروقات.

كما وثقت هيئة الدفاع المدني السوري مقتل 24 مدني على الأقل وجرح أكثر من 85 آخرين في الأحياء المحاصرة من مدينة حلب خلال يوم أمس الأحد، إثر عمليات القصف الجوي والمدفعي المستمر على المناطق الخارجة عن سيطرة النظام.

وأكد مصدر من الدفاع المدني وجود عدد كبير من العالقين تحت الأنقاض لم يتم إنقاذهم نتيجة شدة القصف والمعارك في القسم الشمالي من الأحياء الشرقية التي يتقدم فيها جيش النظام وميليشياته.

وناشد المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه كافة الهيئات الحقوقية والطبية للتدخل الفوري والعاجل لوقف المحرقة التي تشهدها الأحياء المحاصرة في حلب حتى تتمكن فرق الإنقاذ والإسعاف من نقل الجرحى وإخلائهم، لافتاً إلى عجز المشفى الوحيد العامل في المدينة عن تقديم العلاج بسبب نقص الكوادر وكثرة الحالات.

حلب - زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي