أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجزرة في "الوعر" بالتزامن مع إطلاق روسيا عملية عسكرية في ريفي حمص وإدلب

اثار القصف على حي الوعر - ناشطون

قضى 7 مدنيين في حي "الوعر" المحاصر بمدينة "حمص" الثلاثاء، إثر قصف لقوات النظام بالأسطوانات المتفجرة، فيما شن الطيران الحربي غارات على مناطق الريف الشمالي.

وذكرت لجان التنسيق المحلية وناشطون بأن قوات النظام استهدفت بـ 10 اسطواناتٍ متفجرة من العيار الثقيل، منازل المدنيين في حي "الوعر"، ما أدى إلى سقوط 7 قتلى وأكثر من 10 إصاباتٍ بليغة من المدنيين، تزامناً مع إطلاق قناصة النظام التي تعتلي مشفى "حمص الكبير"، الرصاص الحي بشكلٍ مكثفٍ على شوارع الحي.

وذكر مصدر من أهالي الحي لـ"زمان الوصل" أن النظام لم يتوقف القصف منذ أمس في حملة اعتبرها معارضون وناشطون خرقا واضحا للاتفاق المبرم بين النظام ولجنة الحي، والذي أخرجت بمقتضاه مجموعات من الثوار مع ذويهم من الحي باتجاه الريف الشمالي.

يأتي تصعيد النظام على "الوعر" وريف حمص الشمالي، بالتزامن مع إعلان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بدء القوات الروسية عملية واسعة في ريفي حمص وإدلب بمشاركة حاملة الطائرات "الأميرال كوزنيتسوف" المتواجدة قبالة سواحل سوريا.

وقال الناشط الإعلامي "أبو فيصل" من داخل الحي المحاصر، إن ما جرى أمس واليوم، هو تصعيد مفاجئ دون أي سبب، هدفه الضغط على سكان الحي وإجبارهم على التنازل التام عن بند المعتقلين ضمن الاتفاق المبرم بين النظام ولجنة الحي، وخروج كافة عناصر المقاومة السورية من الحي دون قيد أو شرط على غرار ما حصل في مناطق عدة من ريف دمشق.

وأشار في حديث لـ"زمان الوصل"، إلى وجود طرفين لدى النظام، الأول يريد التصعيد الفوري وكسب الوقت لدفعنا للتنازل التام، بينما الثاني يريد حالياً الحفاظ على التهدئة مع الحصار فقط.

وفي السياق أيضاً، قصفت قوات النظام بقذائف الدبابات والهاون مدن "تلبيسة" و"الرستن" و"كفرلاها"، وقرية "السعن الأسود"، ومحيط بلدة "الدار الكبيرة"، في حين استهدف عناصر المقاومة بقذائف المدفعية تجمعاتٍ لقوات النظام ومليشيا "الدفاع الوطني" الموجودة في قرية "الأشرفية".


حمص - زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي