أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بقرار تركي مستغرب... "أخطاء طبية" تؤدي إلى إغلاق مشفى "جرابلس"

هذا ماعلق على باب المشفى - زمان الوصل

قال مصدر محلي في مدينة "جرابلس" الواقعة بريف حلب الشمالي، إن والي مدينة "قرقميش" التركية أصدر الإثنين، بلاغاً يقضي بإغلاق مشفى المدينة دون تقديم أي مبررات.

وأكد المصدر، الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، أن المشفى الذي قرر الوالي التركي إغلاقه يتبع إدارياً لـ "مديرية صحة حلب الحرة".

وفي وقت أثار القرار ضجة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، عزا مدير المكتب الصحي بالمجلس المحلي لمدينة "جرابلس"، الطبيب "خميس ترك"، سبب الإغلاق إلى ورود العديد من الشكاوي حول الخدمات الطبية التي يقدمها المستوصف، رافضاً تسميته بـ"المشفى"، لافتاً إلى أن سوء التجهيزات بسبب القائمين عليه تسبب بوفاة طفلة مؤخراً، وخطأ طبي آخر تسبب باستئصال رحم إحدى المراجعات.

وأشار "خميس"، في تصريح خاص لـ"زمان الوصل" إلى أن مدينة "جرابلس" التي تم تحريرها قبل شهرين ضمن عملية "درع الفرات"، لا تحتوي على أي مشفى جراحي، وأن المستوصف الذي تم إغلاقه يضم غرفة عمليات واحدة تم إحداثها بعد تحرير المدينة.

وأوضح مدير المكتب الصحي للمجلس المحلي للمدينة، أن وزراة الصحة التركية أحدثت مركزاً صحياً في "جرابلس" لتقديم الخدمات الطبية لسكان المدينة وأريافها، مُشيراً إلى أن المركز يعالج كافة الحالات الباردة التي ترده، ويقوم بتحويل الحالات التي تحتاج لعمليات جراحية إلى المشافي التركية.

وحاولت "زمان الوصل" التواصل مع مدير صحة حلب الحرة، الطبيب "عبد الباسط إبراهيم" ونقل تعليق المديرية حول القرار وأسبابه، إلا أن "الإبراهيم" لم يرد على اتصالنا به.

واستغرب مصدر فضل عدم ذكر اسمه، التدخل "المفرط" في شأن سوري طبي من قبل سلطات بلد مجاور.. وتابع: لا يمكن القبول بقرارات تركية على أرض سورية، حتى لو كان من أحدث المركز وزارة الصحة التركية.. لابد أن يكون القرار للحكومة المؤقتة، وبالتحديد مديرية الصحة.

زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي