أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

محكمة سلقين تصادر معدات تصوير لفريق "ملهم" التطوعي في ريف إدلب

فريق ملهم

صادرت "محكمة سلقين" أمس عدداً من المعدات ومن بينها طائرة استطلاع كان فريق "ملهم" التطوعي يستخدمها في حفله مهرجانه السنوي بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة لتأسيس الفريق في مخيم "الدرية" بمدينة "سلقين" في ريف إدلب، إضافة إلى مبلغ 3000 دولار ككفالة للإفراج عن عدد من أعضاء الفريق الذين جرى اعتقالهم.

وأصدرت "جبهة فتح الشام" بياناً شرحت فيه ما جرى من وجهة نظرها، مشيرة إلى أن الفريق "قام بتشغيل شتى أنواع الموسيقى والأغاني".

وقام عناصر الفريق -حسب البيان- بتوزيع الكنزات البيضاء الخاصة بالاحتفال على النساء والأطفال، علماً أنها مخصصة للأطفال، وكانت هذه الكنزات -حسب البيان- تجسد أجسام النساء.

وأضاف البيان أن "مقاطع الفيديو التي تم استخراجها من ذاكرة الطائرة ومن الكاميرا المستعملة في التصوير تثبت اختلاط الرجال بالنساء" لافتا إلى استخدام فريق "ملهم" لطائرة استطلاعية في التصوير، مشيراً الى أن التصوير لم يقتصر على مكان الاحتفال بل تعدى إلى الخيم الموجودة جانب مكان الاحتفال في المخيم". 

وعلّق الناشط "عاطف نعنوع" على الحادثة قائلاً "إن فريق ملهم تم اعتقالهم بالجرم المشهود يوم الأربعاء وهم يدخلون الفرحة لقلوب الأطفال في أحد المخيمات في الشمال السوري على أنغام موسيقا (جنة جنة جنة)".

وأردف "نعنوع" أن الفريق يعتذر من "كافلي أيتامنا في ريف اللاذقية بسبب عدم إمكانية توزيع مبالغهم هذا الشهر لأن المحكمة أخلت سبيل متطوعينا مقابل 3000 دولار (تعزير) دفعناها مضطرين من المبلغ المخصص للأيتام عن شهر تشرين الثاني -نوفمبر"، مضيفاً أن الجبهة "صادرت أيضاً كاميرا بقيمة 1300 دولار وكاميرا بقيمة 800 دولار أيضاً". 

وحاولت "زمان الوصل" التواصل مع أحد أعضاء فريق ملهم التطوعي للوقوف على ملابسات ما جرى فردت الناشطة "هدى زغلول"، مشيرة إلى أن الفريق يمتنع عن الإدلاء بأي تصريح عن القصة سوى ما يُنشر على صفحته في "فيسبوك".

وأضافت الناشطة "هدى" أن "ما يهم فريق ملهم بالمحصلة إرجاع الحق له دون إثارة أو تحقيق سبق صحفي"، لافتة إلى أن "فريق ملهم هو فريق إغاثي وليس فصيلاً عسكرياً ليدخل في مواجهة مع فصيل عسكري آخر".

وأردفت أن "الفريق كتب عما جرى ليعود الحق لأصحابه وليس لأي سبب آخر" .

وحول اتهام الفريق بنشر "الفاحشة" في مخيمات النزوح، كما جاء في بيان المحكمة، أوضحت الناشطة "هدى" أن هذا الاتهام غير صحيح، ولم ينشر فريق "ملهم" على حساباته كافة، صوراً غير محتشمة لنساء، كما أنه لم ينظم كرنفالاً للكبار، مشيرة إلى أن هذا الاتهام "يُراد منه تبرير اعتقال فريق ملهم التطوعي". 

وكانت دار القضاء في "سلقين" التابعة لـ"جبهة فتح الشام" قد حكمت على عدد من أعضاء فريق "ملهم" وهم "فراس حج عمر" و"محمد دندش" و"محمد أحمد" و"محمد الحسن" و"عمار أسود" و"محمود الشيخ" و"عبد الجبار خليل" بمدد متنوعة من السجن تراوحت ما بين 6 أشهر وشهر وغرامات مالية تراوحت بين 1000-2000 دولار، وتنوعت التهم ما بين "إحضار طائرة الاستطلاع من خطوط الرباط لاستخدامها في الاحتفال بالتصوير" و"تعمد تصوير النساء"، كما جاء في بيان الاتهام.

وبسبب ظروف الحرب وبناء على طلب من المدعى عليهم قررت المحكمة "توقيف تنفيذ أحكام السجن بحق جميع المدعى عليهم وإلزامهم بدفع الغرامات المالية المترتبة عليهم فقط لا غير".

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(73)    هل أعجبتك المقالة (62)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي