أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سيارات الأجرة في إدلب.. تعرفة باهظة الثمن، وندرة في الركاب

في ادلب - اقتصاد



يعتقد "أبو صطيف"، سائق التاكسي العمومي في إدلب، أن المردود المادي لمهنته قبل اندلاع الحرب في سوريا كان أفضل بكثير.

"أبو صطيف" مارس مهنة القيادة أربعين سنة في إدلب وحماة،  مروراً بحمص، وحتى العاصمة دمشق.

"أيام زمان.. كان دخلي جيداً جداً، الناس تركب التاكسي بسبب رخص التسعيرة، اليوم صار من النادر أن يستقل أحدهم سياراتنا.. الأجرة مرتفعة جداً"، يتحدث "أبو صطيف" بينما كانت السيارة تهتز على الطريق الرملي في إحدى الضيع المنسية بريف إدلب.

"انظر.. مثل هذه الطرقات تسبب لنا متاعب كثيرة، إنها تخرب السيارة وقطع الغيار مكلفة هذه الأيام!".

في حديث مشابه كشف سائق آخر يدعى "أبو جاسم" تفاصيل أوفى عن سبب ارتفاع أجرة التاكسي في مدينة إدلب وريفها.

قال "أبو جاسم" خلال حديث لـ "اقتصاد": "السبب الرئيسي في ارتفاع أو انخفاض الأجرة هو البنزين، مثلاً عندما كان ليتر البنزين بـ 200 ليرة كان الراكب من إدلب إلى أريحا يدفع 1200 ليرة، واليوم يبلغ ليتر البنزين 450 ليرة ولذلك نأخذ 2500 ليرة".



سيارات أجرة بلا عدادات

لا يستعمل سائقو السيارات المتجمهرة يومياً عند دوار "أم حريب" في مدينة إدلب، العدادات، لحساب عدد الكيلو مترات التي يقطعونها في رحلاتهم إلى مناطق الريف.



تجري كل هذه الرحلات "مقاطعة" أو بمعنى آخر، يتفق الراكب مع السائق على أجرة معينة قبل تشغيل السيارة وانطلاقها إلى الوجهة المطلوبة.

يقول أحد الركاب الذين أجرى معهم "اقتصاد" لقاء حول الموضوع، إن أغلب السائقين يطلب الأجرة حسب الكيلومترات التي يقطعها.

ويوضح قائلاً: "غالباً ما يتقاضون عن مسيرة 20 كيلومتراً مبلغ 3 آلاف ليرة وعن 30 كيلو مبلغ 4 آلاف ليرة وهكذا".

ويجري العمل وفق هذا الحساب بالنسبة لمعظم مناطق إدلب عدا القرى الجبلية القابعة على المرتفعات حيث يوضح أحد سائقي التاكسي أنه يتقاضى أجراً مضاعفاً إذا كانت الوجهة نحو مدينة أو ضيعة جبلية.

ويضيف السيد "أبو كنان" أن ارتفاع البنزين وقلة السيولة لدى الأهالي أديا بالمهنة إلى الانحدار.

ويشتكي "أبو كنان" من ضعف الإقبال على ركوب سيارات الأجرة واكتفاء الأهالي بالتأشير لأي سيارة مارة وركوبها من مدينة إلى مدينة، "الشعب فقير للغاية.."، يختم "أبو كنان".


تعرفة الركوب

في محاولة لتجميع قائمة تقريبية بتعرفة ركوب سيارات التاكسي من إدلب المدينة إلى باقي القرى والمدن، قام "اقتصاد" باستطلاع الأسعار التي يطلبها مجموعة من سائقي السيارات لتكون القائمة كالتالي:

إدلب - سرمين  1500 ليرة.
إدلب - محنبل  5000 ليرة.
إدلب - جسر الشغور 6000 ليرة.
إدلب - أريحا 2000 ليرة.
إدلب - المسطومة 1500 ليرة.
إدلب - قلعة المضيق  18 ألف ليرة.
إدلب - اورم 3500 ليرة.
إدلب - الزردنة 3500 ليرة.
إدلب - حزانو 3500 ليرة.
إدلب - سراقب 3500 ليرة.
إدلب - معرة مصرين 2500 ليرة.
إدلب - باب الهوى 5000 ليرة.
إدلب - سرمدا 4500 ليرة.
إدلب - دركوش 6000 ليرة.

عن "اقتصاد" أحد مشاريع "زمانرالوصل"
(24)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي