أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

بسبب الانتخابات الأمريكية.. الإكوادور تقطع الإنترنت عن مؤسس "ويكيليكس"

دولي | 2016-10-19 13:11:56
بسبب الانتخابات الأمريكية.. الإكوادور تقطع الإنترنت عن مؤسس "ويكيليكس"
   جوليان أسانج
الأناضول
أعلنت الإكوادور، اليوم الأربعاء، قطع الإنترنت بشكل مؤقت عن مؤسس موقع ويكيليكس، جوليان أسانج، اللاجيء لدى سفارتها بالعاصمة البريطانية لندن.

وذكر بيان صدر عن وزارة خارجية الإكوادور، أن قطع الإنترنت عن أسانج في السفارة، يأتي لاحترام سيادة الدول الأخرى، وحتى لا يؤثر على الانتخابات الرئاسية الأمريكية (المزمعة الشهر المقبل).

وأوضح البيان، أن قطع الإنترنت المؤقت عن أسانج، لن يعيق العمل الصحفي لـ "ويكيليكس".

وادعى موقع "ويكيليكس" أن الإكوادور رفضت طلباً لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري، بمنع "أسانج" من نشر وثائق متعلقة بالمرشحة الديمقراطية لرئاسة الولايات المتحدة، هيلاري كلينتون.

غير أن الإكوادور فنّدت ادعاء ويكيليكس، مشددة أن حكومة البلاد لا تتخذ قرارات تحت تأثير الآخرين.

ونشر "ويكيليكس" ألفين و60 بريداً إلكترونياً لـ "جون بوديستا" رئيس حملة كلينتون في الانتخابات، وتحوي الرسائل الواردة للبريد على تحاليل حول السياسية الخارجية.

كما أن التسريبات، تتضمن خطابات كلينتون عقب تركها منصب وزيرة الخارجية، في شركة "وول ستريت" التي ألقت فيها محاضرات مقابل أجر.

وذكر "أسانج" قبل أيام، أنه سينشر وثائق حول شركة "غوغل"، والحملات الانتخابية في الولايات المتحدة، فضلاً عن صفقات بيع أسلحة، وحروب، والصناعات النفطية.

جدير بالذكر أنّ أسانج لجأ إلى مقر السفارة الإكوادورية بلندن، عقب إصدار السلطات البريطانية، قراراً في 19 حزيران/ يونيو 2012، يقضي بتسليمه إلى السلطات السويدية، وأقام لأكثر من 3 سنوات في غرفة أحد المبعوثين الدبلوماسيين.

وكانت محكمة بريطانية، قررت عام 2012، تسليم أسانج المتهم بالاعتداء الجنسي على امرأتين، للسلطات السويدية، ولجأ حينها إلى مقر سفارة الإكوادور، التي وافقت بدورها على استقباله، كلاجئ سياسي ضمن أراضيها.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"فضاء بلا نوافذ"..رواية بالألمانية تعكس معاناة السوريين بين الحرب والمنفى      نجم كرة القدم الإنجليزية السابق غاسكوين ينفي اتهاما بالتحرش      "يويفا" يفتح تحقيقا بحق لاعبي المنتخب التركي بسبب "التحية العسكرية"      ما هو مصير "منبج" بعد الاجتماع التركي -الروسي الذي جرى اليوم شرقي حلب؟      "نبع السلام" توسع سيطرتها جنوب "تل أبيض" و"رأس العين"      قرار من حكومة "الإنقاذ".. 150 عائلة نازحة مهددة بخسارة أماكن إقامتها في إدلب      قوات الأسد تنقلب على ميليشيا سبق وأن أمرت روسيا بحلها      روسيا: نتفادى وقوع اشتباكات بين الجيش التركي وقوات الأسد