أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"غيلان باريه" أحدث ما يفتك بالسوريين

يجد المريض فقدان القدرة على المشي عند 60% من المرضى

ظهرت مؤخراً متلازمة "غيلان باريه" للمرة الأولى في محافظة إدلب، وبدأت تنتشر بين المواطنين، حيث كشفت مديرية صحة إدلب لـ"زمان الوصل" توثيق 49 حالة لمصابين بينهم أطفال، تم إسعاف بعضهم وعلاجهم بعد اكتشاف إصابتهم مبكراً، في حين تفتقد مشافي المحافظة لجرعات الـ"غلوبولينات" الخاصة بالمصابين بدرجة متقدمة ما قد يؤدي لشللهم أو موتهم في حال عدم إعطائهم الجرعات.

وقال الدكتور "مصطفى عيدو" رئيس "دائرة الدراسات والتخطيط" في مديرية صحة إدلب: "وثقنا 49 حالة من متلازمة غيلان باريه في المناطق المحررة شمال سوريا خلال الأسابيع الماضية، والآن بينها حالات متسربة فبعض المرضى دخل إلى تركيا لتلقي العلاج، وتم توثيق الحالات بعد اكتشافها من خلال مراجعات المصابين إلى مشافي محافظة إدلب التي تقدم الخدمات الطبية مجاناً".

وفي تصريح خاص لـ"زمان الوصل" أضاف: "تواصلنا مع مدير صحة هاتاي في تركيا وتم عن طريقه التواصل مع وزارة الصحة التركية بالتنسيق مع وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة، ووعدونا الأتراك بأن يؤمّنوا لنا أدوية العلاج وإلى الآن لم يصلنا ولا جرعة".

وعن شكوى المرضى من ارتفاع ثمن العلاج في تركيا أكد الطبيب أن "كل فيالة أو فلاكونة سعرها 300 دولار في تركيا، بعض المرضى يحتاجون لـ10 جرعات بقيمة 3 ألاف دولار أمريكي، وبعضهم يحتاج لـ5 جرعات ليتماثل للشفاء، وذلك حسب وزن المصاب ومدة العلاج، حيث يعطى المريض جرعة من الـ"مغلوبولين" على فيالات من خلال تسريب وريدي "مصلي" لمدة 5 أيام مرة واحدة بنسبة 2 غرام على كل كيلو غرام من وزن المريض، فمثلاً إذا كان وزن المريض 50 كيلو غرام يحتاج لمئة غرام من الجرعات، الـ100 غرام عبارة عن فيالات تعطى أو تتسرب في الوريد لجسم المريض خلال 5 أيام". 

وعن أعراض مرض غيلان باريه يقول "عيدو" إن المرض يبدأ بسرعة خلال ساعات أو أسابيع والأذى الأعظمي يكون خلال الأسبوع الأول، ويستمر تطور المرض لمدة 4 أسابيع، وقد يجد المريض فقدان القدرة على المشي عند 60% من المرضى، ضعف في الوظيفة التنفسية عند 50% من المرضى حيث يحتاج 25% من هؤلاء المرضى إلى التهوية الآلية.

وأوضح أن سبب حدوث الإصابة لم يكتشف علميا إلى الآن، وهو اضطراب مناعي مجهول السبب، ونسبة الإصابة به هي 1 حالة بين 100000 من السكان، وممكن يحدث نتيجة نقص مناعة ذاتية عند المريض، والتعرض لإصابة مثل "الأنفلونزا" تؤدي إلى الإصابة بـ"غيلان باريه" الذي له نفس أعراض مرض "الزيكا" "zika"، ولكن لا علاقة أو ارتباط بين المرضين"، مشدداً الدكتور "مصطفى عيدو" أن كل ما كان العلاج في الأسبوع الأول أو الأسبوع الثاني كان التدخل العلاجي بهذه الفترة أفضل والتماثل للشفاء بنسبة أكبر، وفي حال غياب العلاج ربما تؤدي متلازمة "غيلان باريه" لموت المريض أو شلله لا سيما الأطفال وفي حال تسريب الـ"مغلوبولين" إلى جسم المريض يتماثل إلى الشفاء بشكل كامل.

وفي استقصاء لـ"زمان الوصل" قال "مؤيد جبس" أحد المصابين بمتلازمة "غيلان باريه": "اكتشفت الإصابة بعد إسهال شديد ظل 4 أيام، ومن ثم بعد يومين كنت نائماً صحيت العصر ما استطعت أحرك رجلي أبداً، أخبرت زوجتي أنني لم أستطع تحريك رجلي.. أجابتني يا رجل الظهر ما كان فيك شيء، فأتى طبيب عام ليكشف علي وقال لي معك عصب، من ثم خلال الأسئلة شكك أن يكون معي جرثومة، وقال إن هذه الحالة تحدث لكل 100 ألف شخص واحد.. ضربني إبرة ونمت، وأكمل "جبس" خلال اللقاء: في اليوم الثاني ذهبت إلى طبيب عصبية مختص وأخبرني أني مصاب بمتلازمة "غيلان باريه"، وكي أتأكد أكثر ذهبت إلى مشفى معرة النعمان أجروا لي تحاليل طبية وأخبروني أن لدي انحلال أعصاب في رجلي، وأكدوا لي أن مصاب بـ"غيلان باريه"، وأن عوامله إسهال أو نفسية متعبة "اكتئاب أثر عليك" أو حزن شديد وقهر، وطبيب أخبرني أن القصف الجوي المكثف والخوف قد يحدث الإصابة، وبعد الكشف على حالتي أخبروني أنني بحاجة لجرعات غير موجودة في المناطق المحررة، وأعطوني تحويلة إلى المشافي التركية خوفاً من انتقال الانحلال العصبي للقلب أو التنفس، كما وصف لي الطبيب فيتامينات وإبر مضاد مناعة للجسم، وطلب مني عدم بذل جهد والالتزام بالراحة".

ويعرف المرض حسب منظمة الصحة العالمية بأنه "اعتلال عصبي متعدد مكتسب متناظر يصيب الجذور العصبية، ثم ينتقل لإصابة الأعصاب المحيطية، ويصيب كل الأعمار، ولكن يزداد حدوثه لدى الأطفال، ويؤدى لشلل في الأجزاء المصابة ثم يمتد لجميع أجزاء الجسم، ففي هذه المرحلة من الالتهاب الحاد للأعصاب يؤدي المرض إلى إزالة النخاعين وهو الغشاء المحيط بالأعصاب، وعادة يبدأ على مستوى الجذور العصبية، ثم يمتد للأعصاب المحيطة (وقد يشمل الاعصاب القحفية والجسمية والذاتية).

عمار البكور - إدلب - زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي