أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف دمشق.. مصرع ابن النائب السابق لـ"رستم غزالي"

حيان جلعود

لقي النقيب "حيان منير جلعود" مصرعه يوم الثلاثاء في ريف دمشق، حيث كان يخدم في صفوف قوات النظام ضمن "الفوج 87 استطلاع" بمنطقة "خان الشيح".

و"حيان" هو الابن الثاني الذي يفقده العميد "منير جلعود"، صاحب السجل المخابراتي الحافل بخدمة النظام، رغم عدم شيوع اسمه كثيرا بين الناس.

وكان "جلعود" نائبا لـ"العميد رستم غزالي" عندما كان يحكم لبنان من منصبه كـ"رئيس لجهاز الأمن والاستطلاع"، قبل أن يغادرا معا ضمن "القوات السورية" التي طردت من لبنان في ريبع 2005 عقب اغتيال رئيس الوزراء رفيق الحريري.

ولم يشأ النظام أن يفرق بين "جلعود" و"غزالي"، فأبقى الأول نائبا للأخير في قيادة "الفرع 227" التابع للمخابرات العسكرية، والمعروف شعبيا باسم "فرع المنطقة"، وهو واحد من "أنشط" و"أشرس" فروع المخابرات العسكرية في عموم سوريا.

وورد اسم "جلعود" في التسريبات الخاصة بمحاكمة قتلة "رفيق الحريري" كواحد ممن تورطوا فيها وكان على علم بها –بشكل أو بآخر-، فضلا عن ورود اسمه لاحقا في تقارير عن عمليات مخابراتية لصالح بشار الأسد على أرض لبنان بعد إخراج "القوات السورية" منه.

وفي 2006 أصدر بشار الأسد قائمة تعيينات جديدة، نقل بموجبها "جلعود" إلى منصب رئيس فرع الأمن العسكري في حمص، وعندما اندلعت الثورة السورية أدرج ناشطون اسم "جلعود" ضمن قائمة طويلة من المتورطين بقتل وتعذيب المتظاهرين السلميين، حيث لم يكن يخفى على أحد ما مارسته المخابرات العسكرية في حمص من انتهاكات جسيمة في سبيل إطفاء شعلة الحراك السلمي داخل حمص.

وسبق لـ"منير جلعود" أن فقد أحد أبنائه وهو "سام"، الذي كان يتابع دراسة الصيدلة في إحدى الجامعات الخاصة بسوريا، وتوفي إثر نوبة قلبية في شباط/فبراير 2013، وتم دفنه في مسقط رأس عائلته في "عين التينة" بريف اللاذقية، حسب ما ورد في نعوته.

زمان الوصل
(35)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي