أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المتحدث الرئاسي التركي: هدفنا وحدة أراضي سوريا وتجنب الصراعات العرقية والمذهبية

ابراهيم قالن - ارشيف

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن" إن أهداف بلاده بسوريا تتمثل في "حماية وحدة أراضيها، وتجنب الصراعات العرقية أو المذهبية، ودعم الانتقال لنظام سياسي يشمل كل السوريين"، في إشارة لعملية "درع الفرات".

واضاف المسؤول في مقال نشرته صحيفة "ديلي ميل" التركية، اليوم السبت، بعنوان "قمة العشرين والمواقف الجيوسياسية"، تناول خلاله عددًا من القضايا الداخلية والإقليمية. أن بلاده "لا تحارب الأكراد في سوريا كما تروج له منظمة، بي كا كا بل تحمي نفسها والسوريين من العمليات الإرهابية التي يشنها تنظيم، ب ي د".

ولفت أن بلاده "ليست لديها أي مشكلة مع أكراد تركيا أو سوريا أو العراق أو إيران، إنما مع التنظيمات الإرهابية بغض النظر عن منبعها"، مضيفًا "وكما أن الحرب على تنظيم الدولة ليست حربا ضد المسلمين، فإن الحرب على بي كا كا وامتداداتها ليست حربا على الأكراد في سوريا أو في مكان آخر".

وذكر متحدث الرئاسة التركية أن "فشل المجتمع الدولي في ايقاف الحرب بسوريا والقضاء على خطر تنظيم داعش، مرتبط بشكل وثيق باستعراض القوة الجيوسياسية".

وأضاف "للأسف سيبقى هذا استعراض القوة الجيوسياسية مسيطرا على المشهد الرئيسي في الأزمة السورية".

وأشار المسؤول التركي إلى أن "الوضع الذي يزداد تدهورا في حلب يشكل مصدر قلق شديد بالنسبة لكافة الأطراف في سوريا"، مبينًا أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة بين الولايات المتحدة وروسيا، بشأن وقف إطلاق النار في سوريا "بمثابة هدنة قبل عيد الأضحى ستتيح للمدنيين في حلب إمكانية تنفس الصعداء".

وعن فوائد الاتفاق المذكور قال "قالن" إنه "سيسهل دخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة في حلب ودمشق، وقد يهيء أرضية مناسبة لاستئناف المفاوضات السياسية بين النظام والمعارضة برعاية أممية".

الأناضول
(54)    هل أعجبتك المقالة (58)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي