أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"جيش الإسلام" يعلن مقتل عدد من جنود النظام في إطلاق "ذات الرقاع -4"

قتلوا العشرات بينهم ضباط من قوات الأسد والمليشيات الداعمة له من جيش التحرير الفلسطيني

أعلن "جيش الإسلام" عن انطلاق المرحلة الرابعة من سلسلة معارك "ذات الرقاع" في الغوطة الشرقية التي امتازت عن سابقاتها بضخامة الإعداد وامتداد الجبهات وفق بيان مصور لهيئة أركان الجيش أشار إلى أن "عصابة الأسد وُضعت في مواجهة مباشرة مع ليوث جيش الإسلام على جبهة مشتعلة تمتد لأكثر من 12 كم كسرت فيه عنجهية العدو وصلفه وغروره".

وكشف البيان الذي تلاه أحد الضباط عن اغتنام المجاهدين لغنائم كانت حصيلتها 3 مجنزرات وآليات تحصين وعدد من الأسلحة المتوسطة والخفيفة وكميات لا بأس بها من الذخائر المتنوعة".

كما أكد أن "مجاهدي جيش الإسلام" تمكنوا من تدمير 5 دبابات وعطب 6 مدرعات وتدمير عدد من الرشاشات المتوسطة لقوات النظام، وقتلوا العشرات بينهم ضباط من قوات الأسد والمليشيات الداعمة له من جيش التحرير الفلسطيني، كما أسروا عددا من الجنود خلال المعركة".

ولفت بيان "جيش الإسلام" إلى أن "الجولة لم تنته بعد" منذراً كل من سوّلت له نفسه وتجرأ على مس ثرى الغوطة بأنها ستكون مقبرة للغزاة ومحرقة لأعداء الشعب السوري الثائر".

وسمى "جيش الإسلام" معركته في "الغوطة الشرقية" نسبة إلى معركة "ذات الرقاع" التي وقعت في شهر ربيع الأول سنة 7هـ، أي فور رجوع المسلمين من فتح "خيبر"، وكانت هذه المعركة موجَّهة إلى قبائل "غطفان"، التي حاصرت المدينة المنورة في غزوة "الأحزاب"، وأرادوا أن يساعدوا اليهود في "خيبر"، وكانوا يُعِدُّون العُدَّة لغزو المدينة المنورة.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي