أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المقاومة السورية تواصل انتزاع القرى من "الدولة" وميليشيا "سوريا الديمقراطية"

تسعى المقاومة خلال معاركها المستمرة الوصول إلى مدينة "الباب" - الأناضول

واصلت فصائل المقاومة السورية المشاركة في عملية "درع الفرات" اليوم الاثنين تقدمها في ريف حلب الشرقي، خلال معاركها المستمرة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" من جهة، وميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" من جهة أخرى.

وقال مراسل "زمان الوصل" في حلب، إن المقاومة السورية انتزعت السيطرة على بلدات "أم سوس، ظهر المغارة، حلونجي، بولدق كبير، بولدق صغير، مزارع التمورة، الدليم، التوخار الكبير، التوخار الصغير، أم روثة فوقاني، أم رسوم، الملحمية، اليعقوبية، عرب حسن صغير، المحسنلي"، وذلك خلال المعارك ضد ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية".

وأشار المراسل إلى أن فصائل المقاومة سيطرت أيضاً على بلدتي "هضبات" و"كرسنلي" الوقعتين شرق مدينة "الراعي" بريف حلب الشمالي، بعد معارك ضد تنظيم "الدولة ".

وبلغ عدد البلدات والقرى التي سيطرت عليها المقاومة السورية منذ بدء عملية "درع الفرات" التي انطلقت بداية الاسبوع الماضي 35 بلدة في محيط مدينة "جرابلس" من جهاتها الأربع.

وانحسرت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" في المنطقة الواقعة شرق نهر الفرات، وجنوب نهر الساجور، في حين بلغ عدد القرى التي انتزعتها المقاومة السورية من سيطرة تنظيم "الدولة " في محيط مدينة "الراعي" 6 بلدات.

وتسعى المقاومة خلال معاركها المستمرة لفتح طريق يصل بين ريفي حلب الشرقي والشمالي والوصول إلى مدينة "الباب" الاستراتيجية الواقعة حتى الساعة تحت سيطرة تنظيم "الدولة".

وطالبت نائب الرئيس الأمريكي "جو بايدن" في وقت سابق "قوات سوريا الديمقراطية" بالانسحاب من البلدات والقرى الواقعة غرب نهر الفرات ومن بينها مدينة "منبج" تحت تهديد قطع الدعم عنها.

ونشرت المقاومة السورية خلال الأيام الماضية صوراً لعناصر تمكنت من أسرهم خلال معاركها في ريف حلب الشرقي ضد "قوات سوريا الديمقراطية" يحملون شارات وصور الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي "صالح مسلم"، الأمر الذي ينفي ادعاءات القوات الكردية بعدم مشاركتها في معارك ريف حلب الشرقي.

حلب - زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي