أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

بالتزامن مع قمة "بطرسبورغ".. مصادر موالية تكشف استقدام النظام قوات من درعا وتدمر إلى حلب

محلي | 2016-08-09 17:22:41
بالتزامن مع قمة "بطرسبورغ".. مصادر موالية تكشف استقدام النظام قوات من درعا وتدمر إلى حلب
   أشارت المصادر إلى أنّ مجموع ما وصل إلى حلب من قوات النظام والميليشيات الموالية بلغ 9 آلاف مقاتل - أرشيف
زمان الوصل - خاص
كشفت مصادر موالية لـ"زمان الوصل" أن نظام الأسد نقل قوات "الحرس الجمهوري" في درعا لزجها في جبهات القتال ضد فصائل المقاومة السورية في حلب، بعد خسارته لعدد من مواقعه الاستراتيجية في العاصمة الاقتصادية لسورية.

وقدّرت المصادر أعداد قوات "الحرس الجمهوري" التي تم نقلها إلى حلب بنحو 1500 عنصر، في الوقت الذي أشارت فيه المصادر أيضاً، إلى نقل ميليشيا "صقور الصحراء" التي يقودها "أيمن الجابر"، و"لواء فاطميون" ذي الغالبية الأفغانية من تدمر ومحيطها إلى جبهات حلب.

وأشارت المصادر إلى أنّ مجموع ما وصل إلى حلب من قوات النظام والميليشيات الموالية بلغ 9 آلاف مقاتل، بينما أكدت وكالة "فارس" الرسمية الإيرانية أن "كتائب الرضوان" التابعة لميلشيا حزب الله اللبناني وصلت إلى سوريا، فضلاً عن عدد من قوات الحرس الثّوري الإيراني.

وتشير المصادر إلى أن قراراً عسكرياً صدر باسترجاع معاقل النظام في حلب من قبل نظام الأسد وحلفائه، لافتة إلى أنّ المصادقة عليه قد تتم بالتزامن مع مخرجات المباحثات الدائرة بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في بطرسبورغ اليوم الثلاثاء.

وتعزو المصادر سبب الخسائر الكبيرة التي منيت بها قوات الأسد وحلفائها في حلب، إلى تعدد القرار العسكري، وضياعه ما بين "ميليشيا حزب الله"، و"قوات النظام" فضلاً عن "الحرس الثور ي الإيراني"، وميليشيا "لواء القدس" الفلسطيني، لذلك تم تغيير منسق العمليات بين ما يُطلق عليها المصدر بالقوات الحليفة في حلب.

من جهته، لم يأبه قيادي في المقاومة السورية خلال حديثه لـ"زمان الوصل" بالحشود التي يحاول النظام زجها في حلب، مشيراً إلى أنّها لن تؤثر على سير المعارك.

وقال القيادي، الذي تحفظ على ذكر اسمه، "إن القرار اتخذ من قبل الفصائل بالسيطرة على كامل حلب، وهو ما ستظهر نتائجه خلال الساعات القادمة".

وتكتسب معركة السيطرة على حلب أهمية كبرى لدى المقاومة السورية من جهة وقوات النظام والاحتلالين الإيراني والروسي من جهة أخرى، إذ يعزز الطرفان قواتهما تأهبا لمعركة يعتبرانها "مصيرية" بحسب مراقبين.
أحمد
2016-08-09
هل يرضى أهل حوران النشامى أن يكونوا سببا في قتل إخوانهم وأهلهم في حلب بسبب توقفهم عن ماقاموا من أجله وقامت سورية معهم وهو التخلص من عصابة بشار الخائنة
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
لماذا سلمت السعودية الأسد 200 مليون دولار بداية الثورة ... بندر بن سلطان يجيب      بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.. الجمارك تهاجم الأسواق في درعا      شهادة... هكذا عذبني العقيد "أنور رسلان" المحتجز في المانيا      موسكو تتفاعل مع ادعاءات منتج قناة "BBC" حول كيماوي "دوما"      قريبا بطريقة غير قانونية ... النظام يصدر قوائم حجز تضم عشرات آلاف السوريين      بيدرسن: فجوة كبيرة بين الأسد والمعارضة ومهمتي ستظل صعبة للغاية      وزير الدفاع التركي: أنقرة يجب أن تكون وحدها في المنطقة الآمنة      ظريف: الحرب على إيران ستكون انتحارا