أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

انتحار ضابط موقوف على خلفية محاولة الإنقلاب الفاشلة في تركيا

مظاهرة داعمة للشرعية في اسطنبول - الأناضول

أقدم الضابط "اسماعيل جقماق"، على الانتحار في محبسه بسجن "سيليفري"، الموقوف فيه على ذمة التحقيقات المتعلقة بمحاولة الإنقلاب الفاشلة التي وقعت بتركيا، في 15 يوليو/تموز الجاري. 

ووفقاً لمصادر أمنية للأناضول، فإن الضابط في الجيش جقماق، ضغط على زر جرس النداء في الزنزانة رقم 25، الواقعة ضمن المجمع (B) في السجن، ولدى وصول المسؤولين وجدوه قد شنق نفسه بواسطة شرشفه، مشيرةً أن الطاقم الطبي نقله إلى المستشفى، إلا أنه كان قد فارق الحياة.

وذكرت المصادر ذاتها، أن "جقماق"، كان موقوفاً بناءً على قرار من محكمة الصلح والجزاء الرابعة في إسطنبول، على خلفية اتهامه بـ "محاولة إزالة النظام الدستوري".

وبحسب معلومات حصلت عليها الأناضول من مصادر أمنية، فإن السلطات القضائية التركية أوقفت منذ 15 يوليو/ تموز الحالي (يوم محاولة الانقلاب الفاشلة)، 12 ألفاً و652 شخصًا، بينهم عسكريين وشرطة وقضاة ومدّعون عامون، حيث أشارت المصادر، أن القضاء أمر بحبس 5613 شخصاً، بينهم 3649 عسكرياً، و1559 قاضياً، و292 شرطيا، مبينة أن من بين العسكريين 121 جنرالاً.

الأناضول
(51)    هل أعجبتك المقالة (50)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي